آخر تحديث: 2017-06-24 18:43:43

عاجل

“مستقبل المجتمعات العربية.. المتغيرات والتحديات” في مكتبة الإسكندرية الإثنين القادم

يبدأ في مكتبة الإسكندرية، يوم الإثنين القادم، مؤتمر دولي بمشاركة أكثر من 50 خبيراً وباحثاً عربياً وأجنبياً لمناقشة أزمات المجتمعات العربية القائمة في ضوء التغيرات الاجتماعية والسياسية والعسكرية التي شهدتها المنطقة في السنوات القليلة الماضية، ويستمر حتى الثامن من أيلول.

وعلى مدى أربعة أيام سيعمل المشاركون في مؤتمر “مستقبل المجتمعات العربية.. المتغيرات والتحديات” الذي تنظمه وحدة الدراسات المستقبلية بالمكتبة على وضع سيناريوهات لإمكانية حل هذه الأزمات على أسس نقدية ومستقبلية.

وقال إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية: يهدف المؤتمر إلى تفعيل حقل الدّراسات المستقبلية كمدخل للنظر في واقع النزاعات العربية الراهنة وتشبيك الرؤى بين المدارس الفكرية والاتجاهات المختلفة في الدوائر الأكاديمية والسياسية العربية.

وأضاف إن المؤتمر سيعرض رؤى وخبرات الأجيال المختلفة من الباحثين والخبراء وبناء اقتراب نقدي لتحليل آليات وتفاعلات المجتمعات العربية عبر الحوار الفعال بين المنظورات البحثية المختلفة للنزاع وطبيعة الاجتماع العربي.

وسيطرح المؤتمر عدداً من القضايا والملفات للنقاش منها الجهود العربية في الدراسات المستقبلية ومستقبل الإصلاح المؤسسي في مصر والتكنولوجيا والمستقبل العربي ومستقبل الإبداع في العالم العربي والسياسات النقدية العربية والمستقبل العربي.

وقال خالد عزب رئيس قطاع المشروعات والخدمات المركزية بمكتبة الإسكندرية إنّ المؤتمر سيشهد مشاركات متميزة من عدد كبير من الباحثين والخبراء من مصر وتونس والجزائر والبحرين والسودان والمغرب والأردن وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا لإثراء النقاش حول قضايا المجتمعات العربية من زاوية مستقبلية.

وسيتمّ خلال المؤتمر الإعلان عن النتائج الأولية للمشروع البحثي “منارة” الذي ينفذه الاتحاد الأوروبي ويدور حول الدراسات المستقبلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

 

print

مقالات ذات صله