آخر تحديث: 2017-11-22 00:52:27

عاجل

عائلة الشهيد ناهض حتر ترفض تسلّم الجثة وتحمّل داخلية النظام الأردني مسؤولية اغتياله

رفضت عائلة الصحفي والكاتب الأردني الشهيد ناهض حتر الذي اغتيل اليوم بالرصاص أمام محكمة قصر العدل في العاصمة عمّان تسلّم جثة ابنها، محمّلين وزارة داخلية النظام الأردني المسؤولية وتبعات الحادثة.

وعلّلت عائلة حتر رفضها تسلم الجثة لحين محاسبة المحرضين الذين زرعوا خطاب الكراهية والفتنة الطائفية في المجتمع الأردني.

وحمّلت العائلة محافظ عمان المسؤولية لتجاهله مذكرة سبق أن سلّمتها العائلة له تضمنت أكثر من 200 شخص سبق أن هددوا ابنهم بالقتل في أوقات سابقة، رداً على موقعة نشر حتر على صفحته الشخصية “فيسوبك” رسماً يستهزىء بما يفعله إرهابيو “داعش” ادّعى فيها النظام الأردني ما سماه “تطاول على الذات الإلهية”.

وأوضحت العائلة أن المحافظ تجاهل المذكرة وأحال ابنهم للمدّعي العام الذي أصدر قراراً بتوقيفه 14 يوماً على ذمة التحقيق، قبل أن تفرج عنه سلطات النظام الأردني.

واغتيل الكاتب حتر إثر إصابته بثلاثة رصاصات أمام قصر العدل، وألقت قوات الأمن المتواجدة في الموقع على الجاني وهو إمام مسجد سابق وأحالته للجهات الأمنية المختصة تمهيداً لإحالته للقضاء.

وأقرّ القاتل الذي سبق أن أنهت السلطات خدماته كإمام مسجد لشتمه مقامات عليا، بالقتل جراء منشور قام بنشره الكاتب حتر على “فيسبوك”.

يشار إلى أن الكاتب حتر تعرض لمحاولة اغتيال عام 1998 كان وقتها ناشر لأسبوعية الميثاق من خلالها الترويج لتاريخ الحركة الوطنية الأردنية إلى جانب نقده للإسلام السياسي، أدت به إلى إجراء سلسلة من العمليات الجراحية، اضطر بعدها لمغادرة البلاد لأسباب أمنية وصحية للإقامة في لبنان، قبل أن يعود مجدداً للإقامة في عمّان.

ويُعرف عن الصحفي والكاتب حتر دفاعه عن سورية التي تحارب الإرهاب إضافة لانتقاده المتكرر لتدخلات النظام الأردني حيال الأزمة في سورية وفتح الحدود للتنظيمات الإرهابية، كما أنه فضح الأنظمة العربية التي تدعم الإرهاب في سورية.

print

مقالات ذات صله