آخر تحديث: 2017-11-22 00:52:27

عاجل

وكيل وزارة الخارجية التركية السابق: على أنقرة محاورة دمشق لأنها مفتاح لكل أزمات المنطقة

استبعد وكيل وزارة الخارجية التركية السابق فاروق لوغ أوغلو أي حل للأزمة في سورية دون الحوار المباشر مع الدولة والحكومة السورية، واصفاً سياسة حزب العدالة والتنمية في سورية بأنها فاشلة وخطيرة.

وقال لوغ اوغلو في تصريح صحفي: “إذا كان رئيس الوزراء بن علي يلدرم جاد وصادق في أحاديثه عن رغبته في إعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي مع سورية ومصر ودول الجوار الأخرى فما عليه إلا أن يبدأ بدمشق وهي مفتاح لحل كل أزمات المنطقة”.

ولفت لوغ أوغلو إلى أن سياسات حكومات العدالة والتنمية في سورية تشير إلى أنها مصممة على السير قدماً في الفشل وإلا لما تحالفت مع ما يسمى بالجيش الحر وفصائل إرهابية مماثلة خلال توغلها داخل الأراضي السورية.

وأكد لوغ أوغلو أن هذه المجموعات ليس لها أي ثقل على الأرض فهي مرفوضة من أغلبية الشعب السوري كما أنها لن تصمد أمام أي هجوم لتنظيم “داعش” الإرهابي دون دعم القوات التركية لها.

وناشد لوغ أوغلو الحكومة التركية الاستعجال في الحوار مع موسكو وطهران والسعي المشترك من أجل إنهاء الأزمة في سورية داعيا قيادة حزب الشعب الجمهوري أيضاً إلى المبادرة وإرسال وفد إلى دمشق لبحث إمكانيات إحياء الحوار بين سورية وتركيا من جديد.

كما دعا لوغ أوغلو حكومة العدالة والتنمية إلى التخلي عن أي موقف استفزازي تجاه العراق كما عليها ألا تورط نفسها هناك كما فعلت في سورية بتحريض واستفزاز من دول الخليج وخاصة السعودية وقطر.

يذكر أن لوغ أوغلو شغل منصب سفير تركيا في واشنطن ثم دخل البرلمان على لوائح حزب الشعب الجمهوري وأصبح نائباً لرئيس الحزب للشؤون الخارجية.

print

مقالات ذات صله