آخر تحديث: 2017-02-22 12:46:41

عاجل

شتوك: مزيد من التنسيق بين الدول لمواجهة عودة الإرهابيين الأجانب إلى بلادهم

دعا الأمين العام لجهاز الشرطة الدولي “الإنتربول” يورغن شتوك إلى بذل المزيد من الجهود والتنسيق بين الدول من أجل مواجهة التهديد الإرهابي الخطير الذي تمثله عودة الإرهابيين الأجانب من سورية والعراق إلى بلدانهم.

وقال شتوك، خلال مشاركته في اجتماع المجموعة السداسية لوزراء الداخلية في الاتحاد الأوروبي، الذي عقد أمس في العاصمة الإيطالية روما حول الأمن بحضور ممثلين عن ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وبولندا وبريطانيا: إن هناك أكثر من 15000 إرهابي أجنبي من 80 جنسية لا يزالون يقاتلون في مناطق الصراع والحروب ومع الضربات التي يتلقاها تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق وسورية سوف يقرر عدد كبير من هؤلاء الإرهابيين العودة إلى بلدانهم، مشيراً إلى أن الخوف والقلق الأكبر ينبع مما يمكن أن يقوم به هؤلاء الإرهابيون من عمليات بعد الخبرة في القتل والإجرام التي اكتسبوها خلال الفترة الماضية وفي الوقت نفسه هناك مخاوف من وقوعهم في يد الشبكات الإرهابية التي يمكن أن تقوم بتجنيدهم عند عودتهم.

وشدد شتوك على أهمية تبادل المعلومات في جميع أنحاء العالم من خلال “الانتربول” لافتاً إلى ضرورة أن تقوم الدول بعملية توسيع محيط أمنها القومي من خلال السماح بتحديد وتشخيص التهديد البعيد عن أراضيها وأيضاً الخطر الذي أصبح قريباً جداً من حدودها.

وتعيش الدول الغربية عموماً حالة من الذعر خوفاً من عودة الإرهابيين الذين سهلت خروجهم وتوجههم إلى سورية خلال السنوات الماضية كجزء من دعمها وتمويلها وتسليحها للتنظيمات الإرهابية فيها، وقيامهم بتنفيذ عمليات على أراضيها.

print

مقالات ذات صله