آخر تحديث: 2017-05-26 12:28:32

الأحمد لأسرة الرّاحل نذير إسماعيل: قامة فنية كبيرة وخسارة للفن التّشكيلي

قدّم وزير الثّقافة الدّكتور محمد الأحمد التّعازي والمواساة لعائلة الفنان التشكيلي الرّاحل نذير إسماعيل.

وأعرب الأحمد خلال زيارته لعائلة الفقيد في منزله عن حزنه العميق لخسارة ساحة الفن التشكيلي هذه القامة الفنية الكبيرة، منوّهاً بالخصال الفاضلة التي عُرف بها الفنان الرّاحل ودعمه الدّائم لجيل الشّباب والوقوف معهم، إضافةً إلى المحبة الخاصة التي يكنّها له الوسط الفني.

وأشار الأحمد إلى أنّ أعمال الفنان إسماعيل كبيرة وستبقى ذكرى تخلد اسمه ويجب المحافظة عليها وإدراك قيمتها الفنية، مبيناً أنّ وزارة الثقافة ستعمل على إقامة معرض موسّع من أعماله ومقتنياته إضافة لكتاب عن مسيرة حياته الفنية.

بدورها، شكرت زوجة الفقيد الفنانة التشكيلية عناية بخاري الوزير على زيارته وتقديمه العزاء برحيل الفنان إسماعيل، مؤكّدةً أنّ الرّاحل لم ينقطع عن العمل والإبداع حتى اللحظات الأخيرة من حياته إضافة إلى مشاركته في جميع الملتقيات واقتنائه للوحات فنية كثيرة من أعمال الفنانين السوريين الرواد.

وأوضحت بخاري أنّ الفنان الرّاحل كان لديه مشروع للحفاظ على تاريخ دمشق الإثني لجميع الديانات وإضافة إلى اقتنائه القطع الفنية الدمشقية وترميمها والمحافظة عليها، لافتةً إلى أنّه يتمّ العمل على مشروع إنشاء معهد أو مركز باسم الفنان نذير إسماعيل يضمّ أعماله ومقتنياته.

Author:

print

مقالات ذات صله