آخر تحديث: 2017-01-18 22:54:59

عاجل

ساركوزي: حلّ الأزمة في سورية يتطلب تعاوناً روسياً أمريكياً

أكد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي أن حلّ الأزمة في سورية يتطلب تعاوناً روسيا أمريكياً.
وقال ساركوزي خلال مناظرة تلفزيونية أمس لأحزاب اليمين المتطرف: “إن فوز الجمهوري دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية يتيح فرصة جيدة للتخلص من الأجواء الفاسدة التي لازمت الحرب الباردة التي تسود بين الولايات المتحدة وروسيا تمهيداً لتوحيد جهود بلدان العالم مكافحة الإرهاب”.
ويأتي إقرار ساركوزي بهذه الحقائق متأخراً كونه يتحمل مسؤولية صناعة الإرهاب في ليبيا إلى جانب تحمله مسؤولية انطلاقه وانتشاره في الشرق الأوسط والعالم بتشجيعه تأجيج الأزمة في سورية منذ بدايتها بالتعاون مع إدارة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما.
ودعا ساركوزي إلى انتهاز هذه الفرصة لتشكيل “التحالف” الذي اعتبره وحيداً لمكافحة تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يلبي مصالح فرنسا الإستراتيجية.
وشدد ساركوزى على ضرورة دحر تنظيم “داعش” الإرهابي منبهاً إلى أن أوروبا ستواجه تدفقاً عارماً من اللاجئين من المستحيل مقاومته في حال عدم دحر التنظيم الإرهابي في إشارة إلى إقدام التنظيم الإرهابي والتنظيمات المشابهة على تهجير المواطنين من أراضيهم وخاصة في سورية والعراق.
ومارست الحكومات الفرنسية دوراً مشجعاً للإرهاب في سورية عبر تقديمها مبررات للإرهابيين ووصفهم بـ الثوار وتقديم الدعم السياسي والإعلامي والمالي والعسكري لهم في محاولة منها لتحقيق أغراض استراتيجية بعيداً عن كل القوانين الدولية لكنها اليوم تعاني ظاهرة الإرهاب المرتد عليها التي تربك أجهزة الأمن الفرنسية وما زالت حادثة صحيفة شارلي إيبدو تثير الذعر في فرنسا وعموم أوروبا.

print

مقالات ذات صله