آخر تحديث: 2017-10-17 12:48:40

عاجل

رياضة الركض تحسّن وظائف الدماغ

أفادت دراسة أمريكية حديثة، بأن الأشخاص الذين يشاركون في مسابقات الركض باستمرار، أقل عرضة للتدهور المعرفي الذي يصيب الأشخاص في مراحل متقدمة من حياتهم.

وأجرى الدراسة باحثون في جامعة أريزونا الأمريكية، لاكتشاف تأثير الركض على الدماغ، خضع مجموعة من العدائين، تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 25 عاما، لفحوص الرنين المغناطيسي على الدماغ، كما خضعت مجموعة أخرى لا تمارس الركض، للفحوص نفسها.

ووجد الباحثون، أن ممارسة رياضة الركض ساعدت على تغيير وظائف الدماغ للأفضل، لمكافحة التدهور المعرفي الذي يصيب الأشخاص خلال تقدمهم في العمر.

والتدهور المعرفي هو اضطراب يبدأ بنسيان الأشياء المهمة، ثم صعوبة اتخاذ القرارات والتخطيط لكيفية تنفيذ المهام والأعمال اليومية، ويعتبر الأشخاص المصابون بالتدهور المعرفي هم أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر.

واكتشف فريق البحث أن هذه الرياضة كان لها تأثير إيجابي على المخ، حيث زادت مساحة قشرة الدماغ، وهي جزء مهم في المخ مرتبط بالإدراك والتطور المعرفي، بالمقارنة مع المجموعة التي لم تمارس رياضة الركض.

وقال إنه لاحظ أن هذه الرياضة في سنّ الشباب يمكن أن تحمي من الإصابة بأمراض مثل الزهايمر عند الكبر.

وكانت دراسات سابقة كشفت أن التمارين الرياضية، وعلى رأسها رياضة المشي، يمكن أن تحسن وظائف الإدراك لدى كبار السن، في مرحلة الشيخوخة، وتساهم الرياضة بشكل كبير في الحدّ من تراكم لويحات بروتين “أميلويد” التي تساعد على ظهور مرض الزهايمر، حسب الدراسات ذاتها.

print

مقالات ذات صله