آخر تحديث: 2017-11-22 01:11:54

عاجل

شبيبة الثورة تكرّم متفوقين وأبناء شهداء في حفل بدمشق

كرّمت منظمة اتحاد شبيبة الثورة اليوم بالتعاون مع وزارة التربية متفوقين وأبناء شهداء من مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي وإدارات مدارس وعدداً من كوادرها على مستوى سورية وذلك في حفل أقيم في مدينة الشباب بالمزة.

وأكد وزير التربية الدكتور هزوان الوز أن التفوق في مثل هذه الظروف الصعبة يكتسب أهمية خاصة كونه يعبر عن إصرار الطلاب على محاربة الفكر التكفيري الوهابي من خلال تفوقهم ونجاحهم، معتبراً أن العاملين في الميدان التربوي هم جنود بكل ما تعنيه الكلمة من معنى حيث يكملون دور قواتنا المسلحة لإيمانهم بأن التفوق هو انتصار على الجاهلين وأن هؤلاء المتفوقين هم من سيبنون سورية في قادم الأيام.

بدوره بيّن رئيس اتحاد شبيبة الثورة معن عبود أن هذا التكريم تقليد سنوي للمنظمة لإيمانها بأن هؤلاء الشباب هم عماد الوطن والسواعد التي ستبني سورية المتجددة والحضارية بالمرحلة القادمة مؤكداً أن التكريم يشكل حافزاً  للشباب وينعكس على المنظمة بكل جوانبها الثقافية والفكرية والتنظيمية.

ولفت محافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم إلى أهمية المشاركة في التكريم لتشجيع الطلاب على التفوق ولاسيما في هذه الظروف، مشيراً إلى أن تفوق الطلاب دليل حرصهم على الاستمرار بمسيرة التقدم والبناء.

وتضمن حفل التكريم فقرات فنية وطنية لفرقة فرع القنيطرة لاتحاد شبيبة الثورة.

وأشارت كلمة أبناء وبنات الشهداء إلى الجهود والرعاية الكريمة التي يحظون بها تقديراً لتضحيات آبائهم، مؤكدة أن التفوق هو الوجه الآخر للشهادة والذي اتخذ شعاراً وبرنامج عمل للسير بهديه وهدفاً يسعون إلى تحقيقه مدفوعين بمحبة وطنهم.

وفي كلمة المتفوقين لفت الطلبة إلى الجهد الكبير الذي يبذله القائمون على العملية التعليمية، مبينين أن الشكر الأكبر هو لرجال الجيش العربي السوري الذين يذودون عن حياض الوطن ويشكلون من هاماتهم الشامخة سياجا منيعا ضد مؤامرات الإرهاب المندحر.

print

مقالات ذات صله