آخر تحديث: 2017-02-27 21:35:33

عاجل

معتقلو “القاعدة” يستخدمون التعويضات المالية البريطانية لتمويل الإرهاب

كشف إرهابي بريطاني يقاتل مع التنظيمات الإرهابية في سورية أنه كان معتقلاً في سجن غوانتانامو، الواقع في قاعدة عسكرية أميركية بكوبا.

وجاء في تقرير نشرته صحيفة “الديلي ميل” البريطانية اليوم أن الإرهابي الملقب “بأبي مغيرة البريطاني” انضم إلى تنظيم “القاعدة” الإرهابي في سورية عقب خروجه من غوانتانامو، حيث تحتجز واشنطن عناصر إرهابية.

وعبرت الصحيفة عن مخاوفها من أن التعويضات التي يتلقاها هؤلاء المعتقلين من قبل الحكومة البريطانية تستخدم في تمويل الإرهابيين وعملياتهم التي تقع في دول أوروبية من بينها بريطانيا نفسها.

وتشير معلومات إلى أن جميع المعتقلين البريطانيين، البالغ عددهم 16 شخصاً، أطلق سراحهم من سجن غوانتانامو، وقد تلقى بعضهم تعويضات مالية بموجب أحكام من المحكمة العليا في المملكة المتحدة.

وقالت “الديلي ميل”: إن هذه المبالغ التي بلغت 20 مليون جنيه، وهي تعد تعويضاً للمعتقلين البريطانيين عن تعرضهم للتعذيب في غوانتانامو بعد احتجازهم بناء على معلومات من أجهزة الأمن والاستخبارات البريطانية.

وأكدت “الديلي ميل” أن “أبو مغيرة” يعتبر البريطاني الثاني الذي يقاتل في سورية مع الإرهابيين عقب خروجه من معتقل غوانتانامو، بعد الإرهابي “جمال الحارث” الذي انضم إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، والذي خرج من غوانتانامو في 2004 ، وتلقى من الحكومة البريطانية تعويضاً بلغ مليون جنيه إسترليني.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وعد حين توليه الرئاسة عام 2009، بإغلاق المعتقل الذي كان يضم وقتها 242 إرهابياً في غوانتانامو لم يفِ بوعده حيث لا يزال 58 شخصاً يقبعون خلف القضبان في المعتقل.

print

مقالات ذات صله