آخر تحديث: 2017-11-22 16:15:31

عاجل

ممثلاً للرئيس الأسد .. الوزير عزام يقدم التهاني للعراق شعباً وحكومة وجيشاً بتحرير الموصل

قدم وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام ممثلاً للسيد الرئيس بشار الأسد اليوم التهاني للشعب والحكومة والجيش العراقي بمناسبة تحرير مدينة الموصل من الارهاب وذلك في سفارة الجمهورية العراقية بدمشق.

وأكد الوزير عزام خلال الزيارة أهمية الإنجازات التي حققتها القوات المسلحة العراقية في سبيل دحر الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى المدن العراقية، مشيراً إلى أن هذه الحرب الغاشمة التي يتعرض لها العراق وسورية لن تثني شعبيهما عن مواصلة الصمود والمقاومة حتى تحقيق النصر الكامل على التنظيمات الإرهابية كافة واستعادة الأمن والأمان إلى البلدين الشقيقين.

وأضاف الوزير عزام: إن سورية حكومة وشعباً وجيشاً وقيادةً ستستمر بمكافحة هذا الإرهاب ونستعيد مدننا ونعيد أهلنا إلى بلادهم وقراهم.

وفي تصريح للصحفيين قال الوزير عزام: جئنا إلى السفارة العراقية لنبارك لأهلنا في العراق والجيش العراقي البطل الذي دحر الإرهاب في الموصل كما دحر الجيش العربي السوري الإرهاب في حلب ومدن أخرى.

وأكد الوزير عزام أن سورية والعراق يد واحدة بفضل قيادة البلدين الشقيقين وسيبقيان في خندق واحد بمواجهة الإرهاب مترحما على الشهداء في البلدين وداعيا بالشفاء للجرحى.

من جهته تقدم الوزير المفوض والقائم بأعمال السفارة العراقية بدمشق رياض الطائي بالشكر باسم حكومة العراق والشعب العراقي للسيد الرئيس بشار الأسد على هذه التهنئة بفرحة الانتصارات على تنظيم “داعش” الإرهابي، لافتا إلى أن الشعبين السوري والعراقي شقيقان منذ الأزل ومصيرهما واحد ويواجهان عدوا مشتركا خلقه الأعداء لهما وهذا يحتم عليهما أن يقفا جنبا إلى جنب وصفا واحدا أمام هذا العدو.

وأشار الطائي إلى أنه بعد اندحار العدو في حلب والموصل تتوالى هزائمه في المناطق الأخرى وسنقضي على هذا الإرهاب الذي جاءنا عبر الحدود ورعته عدة دول ويمثل أكثر من مئة جنسية.

وبين الطائي أن دحر الإرهاب في حلب والموصل هو بشارة الانتصار عليه بفضل حكمة القيادتين السورية والعراقية، معتبرا أن اندحار تنظيم “داعش” الإرهابي في الموصل سوف يؤثر كثيرا على اندحار التنظيمات الإرهابية الأخرى في سورية والمنطقة وهذا الانتصار ليس للشعبين في سورية والعراق فقط وإنما للإنسانية جمعاء.

print

مقالات ذات صله