آخر تحديث: 2017-12-17 00:21:21

عاجل

في ليلٍ سحري حزين.. أحمد نصرة وغواية لعبة التضادات الشعرية

علي الراعي ـ تشرين أونلاين:

“استنيرُ بالعمى،

واكتبُ حكمتك ببدائية التكوين

لحركة الحياة

أنا المائي،

المستقر،

المتحرك،

ابن التضاد

بين الطبيعة والكلمة.”

لا يجعلك الشاعر أحمد نصرة؛ تنتظر طويلاً، وأنت تقرأ مجموعته الشعرية “أنعم بالعمى” الصادرة مؤخراً عن دار بعل بدمشق؛ لتعرف شواغل القول الشعري، وتتعرف على مفردات قاموس القصيدة لديه.

فهو منذ البداية يُعلن انحيازه لعائلة الشعراء الحزانى، الذين بقوا يتفيئون برج الخسارة، شعراء لا يعتبرون “الفرح” مهنتهم، ذلك أن “الحزن” يطلُّ من أولى عتبات المجموعة، التي هي في حكم “الإهداء”:

“مرجُ أحزانٍ هذا القلبُ

مواسم..

إلى نوال والدتي..

رفيقة ما تبقى من العمر الحزين.”

من تلك العتبة “الإهداء” سيكرر الشاعر مفردة الحزن، وسينوُع عليها في أكثر من تركيبٍ شعري، بل سيدعو لمرافقتها أسراباً من المُرادفات؛ لتُسلي الحزنَ في عزلته، وربما لتنشئ فرحاً لهذا الحزن أو تُقيمُ له تلك المواسم الكربلائية الطويلة، حتى بدت غاية الكتابة عند أحمد نصرة هي الاكتفاء بما تيسر من سرد مشهد الفجيعة.

“لمَ تكتب؟

لأنعمَ بالعمى!”

وكنّا نظنُّ؛ إنه بالكتابة يُمكن للمرء أن ينعمَ بفتح نوافذ جديدة، وأن غاية الكتابة؛ أن تُعطي أمداء أرحب، ونطلّ من خلالها إلى فضاءات جديدة.. فيما شواغل الكتابة عند الشاعر نصرة؛ أن يُسدلَ أستاراً لأجل إطباق العتمة، وللوصول لأوسع قدرٍ من العزلة.

بكل الأحوال؛ تبدو الفعالية الشعرية عند صاحب “أنعم بالعمى” في اللعب على هذه المفارقات، ليصل بها حدّ التناقض، ذلك أن المُفارقة تبدو غاية خواتيم القصيدة، التي يأتي بها كمن يدلق بوجهك دلو ماءٍ بارد، ذلك ما ذهب الشاعر يُرتبه على مدى طاولة البياض، في سرد حكائيةً حزينة غالباً ما يستعذبُ سردها وروايتها في ومضات غالباً ما تأخذ من قصارى القول سمةً لها، حتى لتبدو في وثبات غزال رغم كل ما توحي به المفردات الحزينة من تأويلات الإيقاع البطيء، وربما يكملُ نصرة هنا لعبته الأثيرة في الاشتغال على المتناقضات لأجل المفارقة الإبداعية التي تهفو نفسه لاستحضارها، وربما هنا ثمة تحدٍّ شعري يسعى نصرة لخوضه، بعد أن يكون قد حضرّك، لنوبةٍ إيقاعٍ طويلٍ من الحزن، مع ذلك غالباً ما تشعر بأحمد نصرة كصيادٍ يصيدُ عصافير المفاجأة التي تُحيل القول إلى الشعر العالي..

ذلك، ما يجعلك في مواجهته منذ عنوان المجموعة، الذي يُشير بطريقة ما، إلى هذه النظرة الآسية، التي تضعك في دائرة التساؤل: أية نعمةٍ يُمكن للمرء أن يجنيها من بساتين العماء. وهو يفتح المشهد المُفعم بالمرارة، هذا الحزن الذي يبدو كتركات نتوارثها من أحبةٍ رحلوا، وهو هنا إرثاً يزن أطناناً، حزن يتجلى كلبوساتٍ نرتديها في مواسم الخذلان والتي تبدو “مُزدهرة” في كلِّ الفصول، تماماً كزراعاتٍ محمية.

“فستان الليل الذي

ارتدته أمي منذ خمسين عاماً،

وكانت تنوي بفرحٍ غريب

أن تأتي بي إلى هذا العالم

أرتديه اليوم،

أبحثُ عني.”

ولأنّ صوت الحزن؛ هو الأعلى بين “شخصيات” الشاعر الدرامية، من هنا نتفهم كثرة هذه المفردات التي ينسجها الشاعر في تراكيب تشي هي الأخرى بما يُقارب هذا الشعور الإنساني الموجع، فتكثر مفردات الليل، العمى، الموت، الفقد، الخريف.. وغير ذلك من المفردات التي “يستثمرها” الشاعر في غواية شغله على المتضادات الشعرية، حتى وكأنه يوحي لك أنه يستعذب بفرحٍ الهدأة في جلباب هذا الليل الحزين، هل لأجل ذلك؛ أهمل أحمد نصرة عناوين النصوص، ولم يشر لنصٍّ بعنوان، وإنما قام بتوزيع النصوص على صفحات البياض تاركاً لدار مجموعته باباً وحيداً ولا نوافذ، بابُ دارٍ لا تُفتح بغير مفتاح وحيد، يغوي بالنعيم، وأي نعيمٍ يرصد له اسم التفضيل “أنعم” في عنوانٍ من كلمتين.

print

مقالات ذات صله