آخر تحديث: 2017-10-19 13:07:23

عاجل

الموافقة على 2237 طلباً للمتضررين من الأعمال الإرهابية في الحسكة

خليل اقطيني ـ تشرين أونلاين:

درست اللجنة الفرعية لتعويضات الأضرار في الحسكة برئاسة محافظ الحسكة جايز الموسى في اجتماعها اليوم الطلبات المقدمة من المواطنين المتضررة أملاكهم من الأعمال الإرهابية في الجدول الحادي عشر.

ويبلغ عدد الطلبات المقدمة من المواطنين في هذا الجدول 6166 طلباً استحق منهم التعويض 2237 طلباً تبلغ قيمة التعويضات لهم 518 مليون ليرة   أما الطلبات الباقية فتم تأجيلها ريثما يتم استكمال الوثائق المطلوبة.

ووجه الموسى بعدم إهمال أي طلب من الطلبات المقدمة مع ضرورة التأكد من صحة الطلبات المقدمة واستكمال كل الوثائق اللازمة ومنح المواطنين المهلة الزمنية الكافية ريثما يتمكنون من جلب الوثائق المطلوبة لكي لا يضيع على أي مواطن تعويضاته.

وقال رئيس مكتب تعويضات الضرار إدريس شهاب: إن قيمة التعويضات عن الأضرار التي لحقت بممتلكات المواطنين من جراء الأعمال الإرهابية في المحافظة بلغت حتى الآن “ملياران و142 مليون و712 ألف ليرة” مصروفة من الجداول الأول وحتى السابع، و”766 مليون و566 ألف و953 ليرة” ضمن الجدولين الثامن والتاسع الجاهزين للصرف، أما الجدول العاشر فهو في وزارة الإدارة المحلية للتدقيق.

اللجنة الزراعـية تطالب بفارق سعـر واضح بين محصولي الشعـير والقمح

في سياق آخر طالبت اللجنة الزراعية الفرعية في الحسكة في اجتماعها   برئاسة محافظ الحسكة جايز الموسى بوضع أسعار مجزية للمحصولات الإستراتيجية من أجل تشجيع الفلاحين على زراعتها.

ونظراً للإقبال الكبير من المنتجين على زراعة الشعير على حساب القمح شددت اللجنة على ضرورة وجود فارق سعر واضح بين المحصولين من أجل الحد من هذه الظاهرة لما لها من تأثير سلبي على زراعة القمح.

كما طالبت اللجنة أن يتم شحن الأقطان من المحافظة إلى محافظة حماة على نفقة المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان وعلى مسؤوليتها، ووجه المحافظ بإعداد مذكرة بهذا الخصوص لرفعها إلى الحكومة.

ووافقت اللجنة على منح وثائق التنظيم الزراعي من الدوائر الزراعية وإرسالها بجداول رسمية إلى فروع المصرف الزراعي منعاً للتزوير واعتماد الوكالات العامة حصراً والصادرة من خارج المحافظة في التنظيم كما وافقت اللجنة على استكمال مساحة البئر من الأرض الزراعية المجاورة وعلى تجميع نشاط المزارع في وحدة إرشادية واحدة وعلى اعتماد العقارات الموزعة بين الفلاحين كمساحة واحدة بالترخيص.

 

 

print

مقالات ذات صله