آخر تحديث: 2017-11-18 23:15:57

عاجل

الأسباب الخفية لانقلاب نظام بني سعود على الحريري

كشفت وكالة “رويترز” عن مفاجأة كانت في انتظار رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل سعد الحريري منذ لحظة وصوله إلى السعودية يوم الجمعة 3 تشرين الثاني.

وقالت مصادر مقربة من الحريري إضافة إلى مسؤولين لبنانين سياسيين وأمنيين رفيعي المستوى للوكالة: إنه لم يكن هناك صف من أمراء سعوديين أو مسؤولين تابعين للنظام السعودي – كما هو المعتاد – لاستقبال الحريري كرئيس لوزراء لبنان في زيارة رسمية للاجتماع مع الملك سلمان، مضيفة أنه تمت مصادرة هاتف الحريري، وفي اليوم الثاني أجبر الحريري على تلاوة بيان استقالته من رئاسة الوزراء الذي بثته قناة تلفزيونية يملكها سعوديون .

وأضافت المصادر أن النظام السعودي خلص إلى أن الحريري، كان عليه الرحيل عن المشهد السياسي لأنه لم يكن مستعداً لمواجهة حزب الله  .

وقال مصدر مقرب من الحريري لـ”رويترز”: إنه عندما حطت طائرته في الرياض فهم الرسالة فوراً بأن الأمور ليست على ما يرام، لم يكن هناك أحد بانتظاره .

ورفض النظام السعودي المزاعم بأن الحريري أجبر على الاستقالة وقال إنه حر.

وقالت “رويتر”: إن الحريري تلقى اتصالاً هاتفياً، مساء الخميس، الثاني من تشرين الثاني، للحضور إلى المملكة ولقاء العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز.

وقال الحريري  فيما كان يودع مستشاريه: إنه سوف يعود يوم الإثنين لاستئناف مناقشاتهم و سيلتقي بفريق إعلامه  آخر الأسبوع في شرم الشيخ.

وقال مصدر مقرب من الحريري: إن رئيس الوزراء تلقى اتصالاً من مسؤول في البروتوكول السعودي صباح يوم السبت 4 تشرين الثاني، وطلب منه حضور اجتماع مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وجعلوه ينتظر نحو أربع ساعات ثم قدموا له خطاب استقالته كي يتلوه عبر التلفزيون.

وأشارت المصادر المقربة من الحريري، إلى أن رئيس الوزراء اللبناني اعتقد أنه أقنع مسؤولين سعوديين بالحاجة للحفاظ على حالة من التوافق مع حزب الله من أجل استقرار لبنان، إلا أنه لم يعجبهم ما سمعوه من الحريري.

وتابعت المصادر أن الحريري قال لوزير الشؤون الخليجية  ثامر السبهان: موضوع حزب الله ليس موضوعاً محلياً، لا تحملونا مسؤولية شيء يتخطاني ويتخطى لبنان،  مؤكداً أن الموضوع بالنسبة للسعوديين بمنزلة معركة وجودية، هي مسألة أبيض أو أسود، ولكننا في لبنان معتادون على الرمادي.

print

مقالات ذات صله