آخر تحديث: 2017-11-18 23:15:57

عاجل

“المياه” تروي “الغذائية” بالأرباح ..!

أروى شاهين – تشرين أونلاين:

كشف تقرير صادر عن المؤسسة العامة للصناعات الغذائية حصل عليه موقع « تشرين أونلاين» أنّ قيمة الأرباح المحققة قبل الضريبة في الشركات الرابحة التابعة لها بلغت ما يقارب 2,812 مليار ليرة مقابل 2,141 مليار ليرة عن الفترة نفسها من العام السابق، أي بزيادة  مقدارها ما يقارب 700 مليون ليرة .

وحسب التقرير، تحتل الشركة العامة لتعبئة المياه المرتبة الأولى لجهة تحقيق الأرباح,  إذ بلغت أرباحها حتى آب من العام الجاري 2,128 مليار ليرة، في حين بلغت أرباحها في الفترة المماثلة من العام السابق 1,738 مليار ليرة , تليها مباشرة شركة عنب حمص التي حققت أرباحاً بقيمة 412 مليون ليرة مقابل 95 مليون ليرة في الفترة نفسها من العام الماضي, تتبعها شركة كونسروة دمشق بـ 132 مليون ليرة مقابل 2 مليون ليرة مقارنة مع العام الماضي في الفترة نفسها, ومن ثم شركة عنب السويداء بـ 118 مليون ليرة مقابل 45 مليون ليرة, في حين بلغت أرباح  شركة ألبان دمشق 18 مليون ليرة, على الرغم من أنّ خسائرها في الفترة المماثلة من العام الماضي قدرت بـ 21 مليون ليرة, لينخفض سلم الأرباح بشكل واضح في شركة ألبان حمص التي بلغت أرباحها 4 ملايين ليرة فقط مقابل 94 مليون ليرة مقارنة مع العام الماضي.

وبيّن مدير عام المؤسسة العامة للصناعات الغذائية المهندس ناصيف الأسعد لـ «تشرين أونلاين» أنّ بيان أداء عمل المؤسسة مع الشركات التابعة لها يتم في نهاية العام وفق الميزانيات الختامية على مستوى المؤسسة وشركاتها التابعة, منوهاً بأن المؤسسة تبذل قصارى جهدها للنهوض بالشركات التابعة وتنفيذ كل البرامج والمشاريع والمهام الموكلة إليها.

ورأى ناصيف أنّ نسبة الأرباح المحققة مقبولة نوعاً ما ولا سيما بعد استبعاد الشركات الخاسرة والمتوقفة إذ تصل الأخيرة إلى 2,511 مليار ليرة لإجمالي الشركات التابعة وبنسبة تنفيذ مقدارها 57% من إجمالي أرباح كامل العام, في حين بلغت الأرباح المحققة في الفترة المماثلة من العام الماضي 2,032 مليار ليرة، أي بزيادة تقارب الـ 500 مليون ليرة عن الفترة نفسها من العام السابق.

ولفت ناصيف إلى أنّ زيادة تلك الأرباح تحققت برغم تراجع معدلات تنفيذ الخطة الإنتاجية, و ناجمة عن حسن كفاءة الأداء والوفر المحقق في تكاليف الإنتاج ومستلزماته, متوقعاً  أن تصل الأرباح نهاية العام  الجاري إلى ما يقارب 3,5  مليارات ليرة.

الجدير ذكره, أنّ حديث الأرباح لا يشمل شركات زيوت حلب وحماة, وبصل السلمية التي لا تزال متوقفة لعدم توافر المادة الأولية من بذور القطن والبصل.

 

print

مقالات ذات صله