آخر تحديث: 2017-11-18 23:15:57

عاجل

“أعود مع المطر”.. رحلة البحث عن المحبة الخالصة في عالم مزدحم

علي الراعي ـ تشرين أونلاين:

أكثر من ملمح جمالي وفني؛ سيلفت انتباه القارئ لرواية الياباني تاكوجي إيشيكاوا، بترجمة الروائية السورية راغدة خوري، والصادرة مؤخراً عن “دال” في اللاذقية.

ذلك أن هذه الرواية المفعمة بالشعرية العالية، وتذهب باتجاه ما أطلق عليه صوب موجة “الروايات النقية” أو روايات الحب النقي التي انتشرت حين صدور الرواية في اليابان، ثم إن هذه الرواية المفعمة بالمحبة الخالصة، ستأخذ أكثر من مستوى فني في طرح فكرتها البسيطة التي تذهب هي الأخرى صوب فكرة فلسفية أقرب إلى الصوفية، حيث يمتزج في عمارتها الواقعية الشديدة القرب من الواقع حد الاعتقاد، ثم ليتناوب ذلك مع سوريالية أقرب إلى حالة الأحلام والتمني، وحتى الخيال العلمي الذي يحضر في أكثر تفاصيل الرواية، هذا إن لم تكن الراوية قائمة على مثل هكذا خيال، وإن تمّ تغليفه بحالة روحية إيمانية، إضافة إلى إشراك عدد من الأزمنة في سردٍ ورويٍّ واحد.

فكرة الرواية؛ تقوم على حالة مرعبة من الفقد، الأمر الذي يجعل من إعادة من فقدناهم ممكناً، نحتاج فقط أن نضعهم في موقد الذاكرة ليبقوا حاضرين، حضوراً يكاد يُلمس بأصابع اليقين.

يعترف إيشيكاوا أن رواية “سأعود مع المطر” تقوم على تجربة شخصية، لكنه يُضيف في تفسيره، أو إشارته للواقعي من السوريالي؛ أنّ: “العناصر التي تبدو طبيعية، هي العناصر الخيالية، وتلك التي في الغالب تبدو غير قالبة للتصديق؛ هي العناصر الحقيقية” ويأتي مثل هذا “الاعتراف” ليزيد في حالة الدهشة والإثارة الفنية التي بقيت تُرخي بجماليات الفن على مدى سرد الرواية، وتُعطي ما يُمكن أن نطلق عليه “الصدق الفني”. إذا ما علمنا أن عمارة الرواية مبنية على حادثة موت زوجة الرواي- السارد “تاك- كون”، “ميو”، بعد أن أنجبت بولادة عسيرة ابنهما “يوجي” لكن وهي تُغادر عالم الحياة الدنيا، همست له :”عندما يعود موسم المطر؛ فإني سأعود دون شك؛ لأرى كيف تتدبران أمركما أنتما الاثنين”.

من جهته، يعتقد تاك-كون أنّ ميو ذهبت إلى “كوكب الأرشيف” والكائن في هذا الكوكب، يبقى هناك حياً؛ طالما ثمة شخص آخر يُحبه، ويُفكر فيه دائماً، وقد دفنه في أعماق قلبه.

وزيادة في بقاء ذكرى الزوجة حية وحارة يُقرر الزوج كتابة رواية – سيرة ذاتية عن الحياة المشتركة بين هذين الكائنين التي دامت ست سنوات، غير أنه وفي خضم كتابته الروائية، يقبل موسم المطر بغزارة بعد سنة كاملة على رحيل ميو، وخلال نزهة للرجل وابنه يلتقيان بطيف المرأة أو شبحها، لكنه كان كائناً حقيقياً، هي المرأة ذاتها لكنها فقدت ذاكرتها، تلك الذاكرة التي ستستعاد خلال كتابة تاك-كون للرواية، وبين جموح الخيالات سيحتار القارئ؛ هل يقرأ سرد روائي حالم لشطحات كاتب، أم أن قصة الشبح حقيقية طوال سرد الرواية، والتي ستختم بتعقيب من الزوجة التي اضمحلت مع انحسار موسم الأمطار وعادت لكوكب الأرشيف، وكأنها تقوم بإكمال المنجز الروائي عندما تخبره من خلال ملف كانت قد أودعته بحوزة صديق مشترك، أوصته أن يعطيه للزوج مع انتهاء موسم الأمطار، لتخبره بجرعة إثارة إضافية؛ إنها ذات حين من علاقتهما كعاشقين كانت قد تعرضت لحادث سير أدخلها المشفى، وخلالها استطاعت أن تذهب برحلة عبر الزمن سابقة للعلاقة الزوجية، وتعيش فترة الستة أشهر، هي مدة موسم الأمطار، تلك التي قضتها مع عائلتها كشبح، وهذا ما لاحظه الزوج عندما وجد زوجته بكراً وعذراء، لتزيد من حالة الأحلام بمختلف أنواعها في الرواية التي تجاوزت مبيعاتها ملايين النسخ، كما تُرجمت لأكثر من لغة عالمية.

يذكر الكاتب تاكوجي إيشيكاوا؛ شاءت المصادفة أن يتزامن صدور كتابي في اليابان مع حركة روايات “الحب النقي”، فحملتني الموجة في طريقها، تتبع هذه الرواية درب قصة شبح تقليدية، لتستحضر الزمن والذاكرة، محاولة أن لا تحمل إساءة ولا عنفاً، رواية شاعرية، وهذا ما يُعطيها واقعيتها، رواية تؤكد لك؛ إنه لا يُمكن أن يعشق المرء إلا نصفه الآخر الذي تاه عنه ذات حين –مذكرةً برواية بريدا لبابلو كويلو- وتُعطي ما يُشبه الثقة؛ إنه قد يحصل للأشخاص أن ينجذبوا مراتٍ عدة إلى الشريك نفسه، وهم بشعورهم ذاك، فإنهم يعودون إلى المراهق ذي القلب المرهف الذي كان عليه. ويردف إيشيكاوا: أنا مندهش، وسعيد بأن صوتاً منبعثاً بشكل طبيعي من أعماقي استطاع أن يصل إلى مقاطعات بعيدة جداً.

print

مقالات ذات صله