آخر تحديث: 2017-11-18 23:15:57

عاجل

ماهو “تأثير موتسارت” ..؟

وجد علماء نفس من جامعة كارديف، أدلة جديدة على ما أطلق عليه سابقاً بـ”تأثير موتسارت” في حياتنا اليومية.

فقد نشرت مجلة “Popular Science”، أن العلماء أكدوا أن ما يسمى بـ”تأثير موتسارت”، ليس موجوداً فحسب، بل إن له دور فعال في حياتنا اليومية، ويحقق فوائد كبيرة في حياتنا العملية، إذ أن اختيار نوع الموسيقى المحببة لأي شخص، يلعب دوراً إيجابياً، في حال الاستماع إليها بصوت خافت، فتساعد على التركيز وانجاز بعض الأعمال بصورة أفضل وفي وقت أقل.

ويعد اختيار الموسيقى بشكل مناسب من أهم شروط نجاح الاعمال التي يقوم بها الشخص، وتحتاج إلى تركيز عال، فإذا كانت الموسيقى مريحة للأذن، يرتفع أداء العمل بنسبة كبيرة، أما إذا كانت مزعجة وغير مناسبة للشخص، فإن الدماغ يحاول في هذه الحالة، عزل الأصوات غير المرغوب بها، مايؤدي لضعف في التركيز، وتراجع في الأداء وايضا في نتائج العمل.

وأوضح علماء النفس من جامعة كارديف، إن التأثير الموسيقي على النفس البشرية، موضوع لم يستوف حقه من الدراسة والبحث بعد، فوفقاً للخبراء إن التعامل مع الأطفال، وتدريسهم بالاستعانة بالموسيقى، من شأنه أن يرفع مداركهم المعرفية ويحسن أداءهم بشكل عام.

المصدر: وكالات

 

print

مقالات ذات صله