آخر تحديث: 2017-11-18 23:15:57

عاجل

نادي صحنايا الرياضي جهود مبذولة للتميز رغم الصعوبات

هادي عمران ـ تشرين أونلاين :

يحاول نادي صحنايا الرياضي رغم إمكاناته المتواضعة، وبدعم من أهالي البلدة، أن يخطو نحو تحقيق إنجازات في عدة ألعاب فردية وجماعية وعلى مستويات مختلفة.

وكغيره من أندية ريف دمشق لم ينج النادي من تأثيرات الحرب على سورية ما أثر فيه سلباً في عدة مجالات.

موقع تشرين أونلاين زار النادي والتقى رئيس النادي عصام قسام الذي تحدث عن الهموم بغصة وحرقة قلب.

وكانت بداية الحديث عن تأسيس النادي حيث قال قسام: إن بدايات النادي المتواضعة عام 2004 كانت عبر دورات في السباحة وكرة القدم والسلة، وتدريجياً بدأت الألعاب الفردية تأخذ مكانتها في النادي.

وعن إنجازات النادي الأخيرة أشار قسام إلى أنها تمثلت بشكل متواضع في التايكواندو والتنس وكرة السلة والبلياردو والسنوكر، التي حققت بشكل خاص نتائج إيجابية في بطولات المحافظة لفئة الشباب وبطولة الجمهورية للبلياردو، لتحقق مراكز أولى وثانية وثالثة لفئات مختلفة منها الرجال وبرز عدد من الأبطال تحديداً في رياضة بناء الأجسام والقوة البدنية، فشارك النادي في بطولات الجمهورية التي أقيمت مؤخراً ليحصل على المركز الأول فيها.

أما عن الصعوبات التي تواجه النادي فأبرزها المقر المنتظر منذ سنين لكي يتم إنجازه حيث خصصت له أرض مساحتها 23 دونماً، لكن الشركة المستثمرة أنجزت فقط 40 % من المنشأة متذرعة بالأوضاع الأمنية، علماً بأن صحنايا كانت بلدة هادئة طوال فترة الأزمة في سورية، منوهاً بأن هذا التوقف أضاع على النادي مبالغ كبيرة.

وعن موقع النادي الحالي قال قسام: إنه يقبع في قبو مدرسة، أي تابع لوزارة التربية وليس للاتحاد الرياضي، والموقع سيىء وغير ملائم لكثير من الألعاب، ويتم التدريب في باحة المدرسة بالنسبة لكرة السلة.

وتوجه قسام إلى الاتحاد الرياضي عبر موقع “تشرين أونلاين” للنظر إلى مشاكل النادي ومتابعتها بشكل جدي، ومحاولة معالجتها، من خلال تقديم الدعم المادي الذي انخفض بشكل كبير في الآونة الأخيرة حتى لايصل النادي إلى نتائج لاتحمد عقباها.

print

مقالات ذات صله