آخر تحديث: 2017-11-18 23:15:57

عاجل

هل انتهى كريستيانو رونالدو؟ أم إنها استراحة محارب؟

لعلّه اللغز الأكبر حالياً في الدوري الإسباني هذا الموسم، سؤال يخطر في بال الكثيرين بعد مرور 11 مرحلة، هل انتهى البرتغالي كريستيانو رونالدو وصار في آخر أيامه؟ أم أنّها استراحة محارب وسيعود أقوى من قبل كما فاجأ الجميع في الموسم الماضي؟

الدون البرتغالي يعيش فترة كارثية مع ريال مدريد خلال هذا الموسم، ليواجه عاصفة قوية من الانتقادات من الصحافة والجماهير، إحقاقاً للحق، فرونالدو واجه مثل هذه الانتقادات كثيراً ونجح في الرد بقوة خلال كل مرة، ولكن أزمة رونالدو هذه المرة أكبر من ذلك.

النجم البرتغالي بدأ موسمه بهدف رائع في شباك برشلونة في السوبر الإسباني، ولكنّه تلقى بطاقة حمراء بعدها ودفع حكم المباراة ليتم إيقافه لخمس مباريات.

عاد رونالدو من الإيقاف بعيداً عن مستواه تماماً وقل معدله التهديفي ودقّة تسديداته بشكل واضح، فالذي سجل ستّة أهداف خلال أربع مباريات في دوري أبطال أوروبا، لم ينجح في تسجيل إلا هدف واحد في الدوري، وبعيداً عن لغة التهديف فهناك أربع إحصائيات، تؤكد أنّ كريستيانو رونالدو يعاني من مشكلة حقيقية، ليعود الحديث من جديد عن انتهاء صاروخ ماديرا.

رونالدو سدد 48 تسديدة على المرمى في الدوري الإسباني ولم يسجل إلا هدف واحد في سبع مباريات لعبها، على الجانب الآخر سجل ميسي 12 هدفاً من 69 تسديدة.

كذلك يمتلك رونالدو سجلاً كارثياً هذا الموسم حيث لديه المعدل الأسوأ بين كل المهاجمين بمعدل 2.08 هدف كل 100 تسديدة، في كل البطولات، وبعد 11 مباراة، يملك رونالدو أقل معدل من الأهداف، علماً أنّ الأقل كان خمسة أهداف في موسمي 2009 و2016 خلال الدوري.

الرقم الأخير سيكون على هجوم ريال مدريد بشكل عام، حيث سجل الثنائي باكو ألكاسير وباولينيو خمسة أهداف، فيما سجل رونالدو وبيل وبنزيمة أربعة أهداف فقط، مرحلة مصيرية للنجم البرتغالي من أجل إنقاذ موسمه ومحاولة التمسك بأمل الفوز بالكرة الذهبية في الموسم المقبل، وعدم الاستسلام في المنافسة مع ليونيل ميسي.

print

مقالات ذات صله