آخر تحديث: 2017-12-18 02:53:14

عاجل

القيادة القطرية لحزب البعث: قرار ترامب بشأن القدس استكمال لوعد بلفور المشؤوم

أكدت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي عمل عدائي هدفه المضي في تصفية القضية الفلسطينية ومقدمة لإنشاء محور عدواني علني بين أنظمة عربية بقيادة الكيان الصهيوني لتحقيق الأهداف الصهيوأمريكية في الوطن العربي.

وأشارت القيادة القطرية للحزب في بيان نقلته سانا اليوم إلى إن هذا القرار استكمال لوعد بلفور المشؤوم ويأتي في السياق نفسه مبينة أنه اعتداء همجي على الشعب العربي الفلسطيني وعلى الأمة العربية وعلى الإسلام والمسيحية ومكانة القدس في هذين الدينين.

وقالت القيادة القطرية للحزب: إن هذا القرار انتهاك فظ للقانون الدولي ومبادئه ومقاصده وخاصة مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها وانتهاك لقرارات الجمعية العمومية للأمم المتحدة ومجلس الأمن ذات الصلة وخاصة عدم جواز احتلال الأراضي بالقوة وعدم جواز تغيير البنية الجغرافية والديموغرافية والثقافية والسياسية للمناطق المحتلة.

وأضافت القيادة القطرية للحزب: إن هذا القرار العدواني إنتهاك كامل للإنسانية وقيمها ومفاهيمها الحضارية التي بناها البشر عبر آلاف السنين وكان للشعب العربي الفلسطيني وللأمة العربية جمعاء دور بنيوي في وضع قواعدها وترسيخها في مراحل التاريخ المتوالية.

وأكدت القيادة القطرية للحزب أن الولايات المتحدة ما كانت لتجرؤ على اتخاذ هذا القرار العدواني لولا بعض الأنظمة العربية في الخليج وفي الوطن العربي بوجه عام التي مهدت للقرار الأمريكي عبر تمويل الإرهاب ودعمه بالمرتزقة والسلاح في محاولة فاشلة لتدمير سورية والمقاومة تمهيداً لتصفية القضية الفلسطينية ووأد المشروع القومي العربي.

وشددت القيادة القطرية للحزب في بيانها على إيمانها بأن النصر حليف المقاومة وحليف الشعوب المتمسكة بحقوقها والصانعة مصيرها، داعية الشعب الفلسطيني لتعزيز وحدته وتطوير نضاله في مواجهة مشروع تصفية حقوقه وقضيته.

كما دعت القيادة القطرية إلى قيام تحرك شعبي عربي واسع لمواجهة هذا العدوان يستقدم الأساليب الممكنة كافة في إظهار الرفض الكامل له مشددة على أن سورية تؤكد التزامها التام بالمقاومة ودفعت لذلك ثمنا باهظاً من دماء شعبها وممتلكاته من أجل التصدي للمشروع الصهيوأمريكي وعملائه ومرتزقته.

print

مقالات ذات صله