آخر تحديث: 2017-12-18 02:53:14

عاجل

البطريرك يازجي: الشعب السوري لا تفرّقه الانتماءات الدينية أو العرقية

أكد غبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس أن سورية بشعبها وجيشها وقيادتها وبمساعدة أصدقائها استطاعت إفشال المخططات السوداء التي استهدفتها ودحرت المعتدين الذين أرادوا تدميرها وزرع بذور الفتنة والشقاق بين أبنائها.

وقال البطريرك يازجي خلال لقائه أبناء الجالية السورية في روسيا بمقر السفارة السورية في موسكو بحضور السفير الدكتور رياض حداد: إن الشعب السوري اعتاد طوال تاريخه أن يكون شعباً واحداً لا تفرقه الانتماءات الدينية أو العرقية وظل مؤمناً بوحدة أرضه وسلامة وطنه، مشدداً على أن الحرب الغادرة التي تعرض لها على مدى سبع سنوات لم تتمكن من زعزعة إيمانه بسورية حرة مستقلة موحدة وذات سيادة.

وأشار البطريرك يازجي إلى الدور الذي قامت به الكنيسة الأرثوذكسية الأنطاكية في تقديم وتوزيع المساعدات الإنسانية لكل المتضررين من هذه الحرب التي غدرت بسورية بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية، موضحاً أن الشعب السوري بكل أطيافه تربى على هذه التقاليد الإنسانية والتعاون بين أبنائه طيلة تاريخه الطويل.

وتوجه البطريرك يازجي بالشكر لروسيا على كل المواقف التي أبدتها تجاه سورية متمنياً للشعب الروسي التوفيق والنجاح في كل ما يتطلع إليه.

من جهته لفت السفير حداد إلى أن المؤسسات الدينية بمختلف أطيافها المسيحية والإسلامية تقف اليوم أمام مواجهة فكرية عقائدية تقوم بها لاستكمال الهزيمة العقائدية والفكرية للتنظيمات الإرهابية.

print

مقالات ذات صله