آخر تحديث: 2018-01-17 22:27:43

عاجل

المفتي حسون: أعداء سورية هم أعداء القدس.. البطريرك أفرام الثاني: القرار الأمريكي يخالف الحقائق التاريخية

أكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أن أعداء سورية هم أنفسهم أعداء القدس وكما فشلوا في تقسيم سورية بفضل تضحيات الشهداء والجرحى وذويهم سيفشلون في تقسيم القدس أو إضاعة البوصلة الحقيقية للشعب العربي.

جاء ذلك خلال ندوة جمعته اليوم مع غبطة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق ـ الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم بدار الأسد للثقافة بمدينة اللاذقية حيث قال سماحة المفتي إنه كما عادت فلسطين والقدس إلى أهلها عقب احتلالات طويلة الأمد ستعود إلى أهلها من جديد.

ولفت المفتي العام للجمهورية إلى أن اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس “عاصمة” للاحتلال الإسرائيلي لم يكن إلا لمصالح شخصية وسياسية وأن ذلك لا يغير من واقع هذه المدينة وأحقية أهلها بها وحق الفلسطينيين بالعودة إلى بلدهم.

من جهته أكد غبطة البطريرك أغناطيوس أفرام الثاني أن القرار الأمريكي باعتبار القدس “عاصمة” لكيان الاحتلال الإسرائيلي جاء بناء على مصالح سياسية ضيقة ولم يبن على مصالح شعوب ويخالف الحقائق التاريخية والشرائع الدولية التي تؤكد أن القدس مدينة محتلة.

وبين البطريرك أفرام الثاني أن القرار يسيء إلى ما ترمز إليه مدينة القدس كمدينة روحية جامعة وموقع التقاء الرسائل التوحيدية وأن استهدافها مع فلسطين يمثل حلقة جديدة من استهداف المنطقة الذي بدأ قبل سنين وكانت فيه سورية الحصن المنيع الذي أوقف هذه السياسة الجائرة التي كانت تهدف إلى تفتيت أرضنا وتمزيق شعوبها.

 

print

مقالات ذات صله