آخر تحديث: 2018-01-17 22:27:43

عاجل

اليازجي خلال لقائه الرفاعي: السياحة من أوائل القطاعات التي تعافت

بشرى سمير ـ تشرين أونلاين:

استعرض وزير السياحة المهندس بشر اليازجي خلال لقائه الدكتور طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية والوفد المرافق له الذي يزور سورية حالياً  للمشاركة بالأعياد، واقع السياحة في سورية خلال الحرب الإرهابية المشنة عليها.

وأشار اليازجي، إلى أنّ القطاع السياحي من أكثر القطاعات تضرراً نتيجة الإرهاب الذي طال العديد من المنشآت السياحية والمواقع السياحية والأثرية وتضرر البنى التحتية، حيث تقدر الخسائر بمليارات الدولارات مع ذلك كان من أوائل القطاعات التي تعافت، فقد بدأت العديد من المنشآت السياحية بالعودة إلى العمل، لافتاً إلى أنّه تم التركيز خلال الحرب على السياحة الداخلية والسياحة الدينية رغم ما أصابها من أضرار نتيجة الحصار الاقتصادي الجائر، إضافة إلى مشاركة وزارة السياحية بمختلف الفعاليات الخارجية.

وتطرق اليازجي إلى دور الإعلام الذي عمل على إظهار الصورة الحقيقية لما يجري في سورية ولدحض الإرهاب الإعلامي المضلل الذي عمد إلى زرع الخوف في نفوس زوّار سورية من خلال إشاعة الأكاذيب بهدف الإضرار بالسياحة، مشيراً إلى الرسائل التي تحملها زيارة الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، وأهميتها في التعريف بالواقع السياحي في سورية خاصة بعد عودة الأمن والأمان لمختلف المناطق بفضل انتصارات جيشنا الباسل.

من جانبه أشار الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، إلى أهمية زيارته إلى سورية والتي تحمل رسائل مهمة إلى العالم  مفادها: انتصار سورية على الإرهاب وعودة الأمن والأمان وبدء التعافي وإعادة الإعمار.

ولفت الرفاعي إلى ضرورة التركيز على إقامة العديد من الفعاليات السياحية، إضافة إلى التركيز على السياحة الداخلية لأنها هي حجر الأساس في جلب السياحة الخارجية.

وتم خلال اللقاء عرض فيلم وثائقي عن السياحة في سورية, كما زار الرفاعي المركز الوطني للفنون البصرية، حيث استمع إلى شرح عن المركز وما يتضمنه من أعمال فنية ولوحات تشكيلية, وزار سوق الحميدية والجامع الأموي وقصر العظم، إضافة إلى زيارة أحد البيوت الدمشقية “بيت نظام” التي تم ترميمها من قبل مؤسسة الآغا خان.

print

مقالات ذات صله