آخر تحديث: 2018-01-17 17:08:46

عاجل

فعاليات 2018 في دار الأسد ستكون حافلة بالأعمال الإبداعية عالية المستوى

 

تشرين أونلاين:

عرض مدير دار الأسد للثقافة والفنون جوان قره جولي في مؤتمر صحفي عقده في الدار اليوم، البانوراما العامة لنشاطات عام 2018 حيث ستشهد الدار فعاليات تشمل جميع أنواع الفنون وفق رؤية وضعتها لجنة ضمت مختصين في الاختصاصات المتعددة. وقال قره جولي: بعد انتصار سورية على الإرهاب واستتباب الأمن في معظم المناطق رأينا التركيز على الفنون ذات المستوى الإبداعي العالي بحيث تكون العملية انتقائية تركز على النوعية من أجل أن تكون الفائدة كبيرة بالنسبة للجمهور.

وبيّن قره جولي أن البرنامج العام للحفلات يقسم إلى ثلاثة أقسام، الأول هو حفلات الدار وعددها تسعة وثلاثون حفلاً موسيقياً، منها 12 حفلاً للموسيقا الكلاسيكية، و16 حفلاً للموسيقا العربية، وثلاثة عروض للمسرح راقص، إضافة إلى حفلات وجوقات ومعرض تشكيلي واحد هو للكاريكاتير إضافة إلى معارض تتضمن أعمالاً مستعادة من مقتنيات وزارة الثقافة لأهم الرواد السوريين في الرسم.

القسم الثاني هو المهرجانات، ومنها: ملتقى البزق ومهرجان موسيقا الباروك والموسيقا عالمية وقوس قزح ومهرجان العزف المنفرد إضافة إلى مهرجان الجوقات من كل المدن السورية، ومهرجانين للسينما، يضاف إلى ذلك فعاليات لوزارة الثقافة وغيرها من الجهات التي يمكن أن تحيي فعالياتها في الدار.

كما أشار قره جولي إلى أن مجمع دمّر الثقافي سيستقبل فعاليات أدبية وفكرية وحفلات موسيقية من المستوى العالي التي تقدمه دار الأسد للثقافة والفنون بحيث تكون القاعدة المعمول بها في الفعاليات أن تكون الحفلات جماهيرية من حيث الحضور وهذا لا يعني أن تكون شعبية.

وقال قره جولي: إن معايير النشاطات تخضع للمقياس الإبداعي العالي في كل النشاطات إضافة إلى معيار حضور الجمهور، لأنه من غير المناسب إقامة حفلات لا تحضرها أعداد كافية.. أما المعيار الثالث فهو الوزن الإعلامي، فلهذا المعيار أثر كبير على تجربة الفنان من حيث الحضور ونحن نلاحظ أن البعض ممن اشتغل على اسمه جيداً أصبح معروفاً بالنسبة للجمهور، في حين لم يفلح في هذا الأمر كثيرون.

من جانبهم تحدث أعضاء اللجنة عن برامجها خلال 2018 فقال الفنان حسام الدين بريمو: إن هناك نشاطات وحفلات تهتم باللغة الآرامية إضافة إلى رقصات تعود بجذورها إلى الآرامية، كما تحدث أحمد بوبس عن مهرجانات الموسيقا والغناء والنشاطات التي تم التركيز عليها هذه السنة بحيث شملت جميع الفنون.

print

مقالات ذات صله