آخر تحديث: 2018-04-24 00:49:27

عاجل

200 فيروس يسبّب الأنفلونزا .. وللوقاية “النظافة وفيتامين c “

بيّن اختصاصي الأمراض الصدرية الدكتور محسن شاهين أنّ الأنفلونزا مرض فيروسي يزداد في الشتاء لأنّ الفيروسات تنشط في الجو البارد على عكس الجراثيم التي تنشط بالصيف, علماً بأنّ أكثر من 200 فيروس يسبب الأنفلونزا لذلك تصنف ضمن سلالات تتشابه بالأعراض لكن بعضها يكون أكثر خطورة.

ولفت شاهين، إلى أنّ أعراض الأنفلونزا العادية أو الموسمية تستمر بين يومين لثلاثة وتظهر على شكل ترفع حروري وتعب عام وآلام مفصلية وعضلية وصداع وسيلان أنف وألم حلق وبلعوم، لافتاً إلى أنّ أنفلونزا الخنازير تظهر بنفس أعراض الأنفلونزا العادية لكن قد تكون أكثر شدة وتترافق مع مشاكل هضمية كالإسهال والألم البطني والاقياءات.

وعن العلاج، بين شاهين أنّه عرضي بكل الحالات أي يهدف إلى تخفيف الأعراض كالسعال وتسكين الآلام وخفض الحرارة مع التأكيد على ضرورة تناول السوائل وأخذ قسط من الراحة، محذراً من تناول المضادات الحيوية فليس لها أي دور بالعلاج لأنّ الأنفلونزا مرض فيروسي، مشيراً إلى وجود مضادات فيروسية لكن لا تعطي إلا عند الحاجة، حيث يكتفى بمراقبة الحالة العامة للمريض ومنحه علاجاً عرضياً لكن في حال اشتدت الأعراض خلال 48 ساعة وترافقت مع سعال مقشع وحرارة عالية وألم شديد عند البلع يجب استشارة الطبيب.

وبين شاهين، أنّ خطورة الإصابة تزداد لدى بعض الفئات منهم الأطفال وكبار السن ومرضى القلب والمصابين بمشاكل تنفسية مزمنة والحوامل وغيرها، مشيراً إلى أنّ أخطر اختلاطات الأنفلونزا هي ذات الرئة التي تختلف شدتها حسب العمر والبيئة والحالة الصحية للمريض وهي تتطلب دخول المشفى إما في أقسام الإقامة أو العناية المشددة, لافتاً إلى أنّه تبقى الوقاية هي الأفضل علماً بأنها تتطلب اتباع قواعد النظافة العامة والشخصية وتجنب الاتصال مع مفرزات شخص مصاب بالأنفلونزا والحصول على التدفئة الجيدة وتناول فيتامين c ولاسيما للمخالطين للمريض أو المصابين بالأمراض المزمنة.

وأوصى الدكتور شاهين بأخذ اللقاح الموسمي بداية الخريف لأنّه يحتاج إلى 15 يوماً ليصبح فعالاً، مبيناً أنّه يحمي من الإصابة لفترة تمتد إلى أربعة أشهر بنسبة 80 بالمئة ويمنع تطور الأعراض لذات الرئة بنسبة قد تصل إلى 90 بالمئة،  لافتاً إلى أنّه من أعراض الكريب، الشعور بالتعب العام وتوعك يترافق بارتفاع حرارة وألم في الحلق، لافتاً إلى ضرورة الراحة ومراقبة الأعراض فاشتدادها قد يكون مؤشر خطورة.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية الأخيرة إلى أنّ عدد وفيات الأمراض التنفسية الناجمة عن الأنفلونزا الموسمية يصل إلى 650 ألف وفاة سنوياً في العالم.

print

مقالات ذات صله