آخر تحديث: 2018-01-20 01:35:54

عاجل

“الأوزون” .. إلى تحسن!

رحَّب العلماء بالأخبار التي تفيد بأن الثقب في طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية قد تقلص، واقترحوا إيجاد حلول مماثلة للتعامل مع تغير المناخ والقضايا البيئية الأخرى.

وأكدت وكالة “ناسا” الخبر بعد نشر دراسة جديدة بحثت في المواد الكيميائية التي تدمر طبقة الأوزون في الغلاف الجوي.

واستخدم فريق “ناسا” في الدراسة الجديدة بيانات مراقبة الأوزون والكلور في الغلاف الجوي وطبقة الستراتوسفير، لتحديد حالة ثقب الأوزون.

وقال الدكتور جون شانكلين، من قسم استطلاع القطب الجنوبي البريطاني، وهو أحد علماء الأرصاد الجوية الذين اكتشفوا لأول مرة ثقب الأوزون في عام 1985: من الجميل دائماً أن نسمع قصة إخبارية جيدة, لقد بدأ الأمر عند نجاح بروتوكول مونتريـال، مضيفاً: عندما يتم التعبير عن المشكلة بشكل صحيح، فإن الحكومات ستتحرك.

وقالت الباحثة في الغلاف الجوي من مركز “غودارد” لرحلات الفضاء التابع لـ”ناسا” الدكتورة سوزان ستراهان: نرى لأول مرة أن مستويات الكلور تتراجع باستمرار، ومستويات الأوزون تستجيب لذلك.

المصدر: إنديبندنت

print

مقالات ذات صله