آخر تحديث: 2018-05-23 15:54:41

عاجل

الأونروا تحذر من عواقب تقليص أمريكا مساهمتها المالية

حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” من تجميد الولايات المتحدة الأمريكية دفع المستحقات المالية المخصصة لتمويل برامج الأونروا كونها تهدد أحد أكثر المساعي نجاعة وإبداعاً في مجال التنمية البشرية في منطقة الشرق الأوسط.

وفي بيان للمفوض العام للأونروا بيير كرينبول أوضح فيه أنّ الولايات المتحدة أعلنت عن مساهمة تبلغ 60 مليون دولاراً أمريكياً فقط لدعم جهود الوكالة وخدماتها التعليمية والصحية والإغاثية المقدمة إلى اللاجئين الفلسطينيين، مشيراً إلى أنّ هذه المساهمة دون مستوى المساهمات السابقة بفارق كبير حيث كانت في العام الماضي ما يزيد على 350 مليون دولاراً.

وقال كرينبول: إنّ 525 ألف طالباً وطالبة يحصلون على التعليم في 700 مدرسة للأونروا ويواجهون خطراً ويدخل أيضاً في دائرة الخطر كرامة وأمان الملايين من اللاجئين الفلسطينيين الذين هم بحاجة للمساعدات الغذائية الطارئة وأشكال الدعم الأخرى في كل من الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة عدا عن المخاطر المتعلقة بحصول اللاجئين على الرعاية الصحية الأولية بما في ذلك الرعاية لما قبل الولادة والخدمات الأخرى المنقذة للحياة.

وأضاف: إنّ الأونروا ستعمل بتصميم مطلق لضمان استمرارية خدماتها، مضيفاً بالنسبة لطلابنا في كل مدارسنا وعلى سبيل المثال في مدينتي حلب ودمشق السوريتين وفي برج البراجنة والرشيدية في لبنان وفي الزرقاء وجرش في الأردن وفي جنين والخليل في الضفة الغربية وفي جباليا وخان يونس في غزة ولجميع الأولاد والبنات في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين ومجتمعاتهم أقول لهم: إنّ أبواب المدارس ستبقى مفتوحة حتى تتمكنوا من الحصول على التعليم الذي تقدرونه عالياً ولتكونوا على ثقة بأنكم تمتلكون مستقبلكم.

ودعا كرينبول موظفي الأونروا الدائمين والمتمرسين من الأطباء والممرضين والممرضات ومديري المدارس والمعلمين والمعلمات وموظفي الحراسة وعمال النظافة وموظفي الدعم النفسي والاجتماعي وموظفي الإدارة ووحدات الدعم والبالغ عددهم 30 ألفاً إلى الاستمرار بالعمل من مواقعهم لخدمة المجتمع بنفس العزيمة التي طالما ميزتهم وبنفس الإصرار.

 

print

مقالات ذات صله