آخر تحديث: 2018-05-23 15:54:41

عاجل

في ختام مؤتمر “التعاون الإسلامي”: استمرار الحوار بين الدول والأديان ومواجهة التطرف والتكفير

رحب المشاركون في مؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بالانتصارات الأخيرة على تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق، داعين دولهم إلى العمل على إنهاء كل أشكال الإرهاب ومضامينه.

وأعرب المشاركون في البيان الختامي الذي تلاه رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي عن إدانتهم للإرهاب كعقيدة ومنهج، منوهين بدور إيران الأساسي وتعاونها مع سورية والعراق في تحقيق الإنجازات العظيمة والقضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي.

ودعا المشاركون إلى استمرار الحوار بين الدول والأديان ومواجهة التطرف والتكفير والعنف والقراءة الخاطئة للدين.

وأعرب المشاركون عن رفضهم التصريحات العنصرية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الدول الأفريقية واتهام الإسلام بالإرهاب العالمي، معربين عن قلقهم من حالات كهذه تؤدي إلى اختلافات ومشاكل بين الدول والشعوب والأديان والثقافات والحضارات.

وأدان المشاركون بشدة قرار ترامب أحادي الجانب فيما يتعلق باعتبار القدس “عاصمة” لكيان الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدين أنّ هذا القرار خطوة باطلة وجوفاء وتشكل خطراً وتهديداً للأمن والسلام الدولي وإعتداء كاملاً وشاملاً على حقوق الشعب الفلسطيني.

وأكدوا أنّ المقاومة بجميع أشكالها حق مشروع للفلسطينيين لاستعادة حقوقهم وخاصة منها حق العودة وتأسيس دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ودعا المشاركون إلى رفض كل القوانين الأحادية التي تطلقها الولايات المتحدة خارج حدودها وعدم الاعتراف بها وكذلك رفض أحكامها القضائية على الدول الأخرى ولاسيما أحكامها التي تخالف وتعارض القوانين وميثاق الأمم المتحدة وتناقض سيادة هذه الدول.

وشددوا المشاركون على ضرورة التوصل إلى حل سياسي في اليمن وتسهيل وتسريع إيصال المساعدات الإنسانية لكل أرجائه، معربين عن قلقهم العميق إزاء الظروف التي يعيشها أبناء اليمن.

وأكد المشاركون في بيانهم الختامي ضرورة الصمود والمقاومة أمام مختلف أنواع الحروب الإعلامية ضد الإسلام والمسلمين وسعي وسائل الإعلام الدولية لتشويه صورتهم وربطها بالإرهاب والعنف.

 

 

print

مقالات ذات صله