آخر تحديث: 2018-05-24 17:09:55

عاجل

السفارة الفلسطينية بدمشق تنظّم وقفة تضامنية

نظمت السفارة الفلسطينية بدمشق اليوم وقفة تضامنية في مقر السفارة بمناسبة “اليوم العالمي لدعم حقوق الفلسطينيين في الداخل المحتل عام 1948”.

وأكّد السفير الفلسطيني محمود الخالدي أنّ اغتصاب وطن الآخرين بالقدرة العسكرية لا ينشئ حقاً للغاصب ولا يمنحه الاستمرار إلى الأبد , مشيراً إلى أنّه مر على فلسطين الكثير من أشكال الاحتلال لكنها فشلت واندحرت وبقي الشعب الفلسطيني ولن يكون الاحتلال الصهيوني استثناء فمصيره كمصيرهم.

وأوضح الخالدي أنّ الشعب الفلسطيني في الداخل يعيش مرحلة ترهيب خطرة محكومة بعقلية التهجير إلاّ أنّه لم يقف مكتوف الأيدي بل حافظ على هويته ولغته وانتمائه لأرضه وعروبته, مشيراً إلى أهمية العمل على زيادة الوعي العام الدولي بوضع الفلسطينيين ودعم نضالهم لنيل حقوقهم وأهمها إقامة دولتهم وعاصمتها القدس.

بدوره, أكّد الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة الدكتور طلال ناجي أنّ الشعب الفلسطيني مصمم على نيل حقوقه وتحرير أرضه والعودة إليها مهما طال الزمن عبر كل أشكال الكفاح والمقاومة كونه صاحب الحق الحقيقي.

 

print

مقالات ذات صله