آخر تحديث: 2018-05-24 17:09:55

عاجل

العنف في المدن الأمريكية انعكاس لمجتمع يقتات على الكراهية

ترجمة ـ إيمان الذنون:

تعدّ الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من أوائل المجتمعات التي تقتات على الكراهية، ولعل ما تشهده مدنها من أحداث عنف ماهو إلا دليل على ذلك.

وحسب تقارير حديثة، نشرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أشارت فيها إلى أن الولايات المتحدة فيها أعلى نسبة ارتكاب جرائم بين جميع دول العالم لأسباب مختلقة تتعلق بانتشار الأسلحة وارتفاع معدلات الفقر والبطالة والإدمان، إضافة إلى انتشار العصابات، لافتاً إلى أن معدلات جرائم العنف قد ارتفعت في الولايات المتحدة عام 2017 بنسبة 3.4%.

وفي هذا السياق لفتت الصحيفة إلى وقوع حادثتي قتل بإطلاق النار مؤخراً في ولاية كنتاكي شمال شرق الولايات المتحدة أدت إلى مقتل خمسة أشخاص، بينهم المسلح الذي انتحر بعد إطلاق النار على الضحايا، حيث أوضح قائد شرطة مقاطعة جونسون أن الشرطة عثرت على قتيلين في منزل ريفي قرب بينسفيل على بعد نحو 260كم جنوب شرق لويفبل في كنتاكي، إضافة إلى 3جثث أخرى في موقع آخر من الولاية.

وبين التقرير أن الهجوم الذي حصل مؤخراً جاء بعد 3 أسابيع من واقعة إطلاق نار في مدرسة بثانوية في بينتون بـ كنتاكي عندما قام طالب بإطلاق النار على زملائه ما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة أكثر من 18 آخرين من جراء الهجوم.

وأضاف التقرير: إن حوادث إطلاق النار والتي كثيراً ما يشير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى مرتكبيها بأنهم “مختلين عقلياً” وهو وصف ينافي ما تؤكده التقارير عن وجود خلل في بنية المجتمع الأمريكي تنذر بالخطر.

ويختم التقرير: تتزايد سلسلة أعمال العنف بأسلحة نارية وبشكل متكرر في مدن ومدارس وجامعات بأنحاء متفرقة من الولايات المتحدة خلال السنوات الماضية والتي تهدد بقتل أكثر من 33 ألف شخص سنوياً في الولايات المتحدة.

print

مقالات ذات صله