آخر تحديث: 2018-04-26 16:26:55

“توازن”… حرب بالإيماء وخطأ في تحديد الجمهور

نجوى صليبه ـ تشرين أونلاين:

تؤكّد خشبة المسرح الفقيرة والخاوية من كلّ شيء ـ إلّا من نوتة موسيقية ـ أنْ لا ديكور سيحلّ ضيفاً عزيزاً عليها وأنّ العرض المنتظر “توازن” الذي ستضجّ به استعراضي بامتياز.. وهذا ماكان فعلاً إذ وقفت النوتة وحيدة تنتظر جناحين الأوّل أبيض يغرّد بحبّ ولطف والثّاني أسود يملأ الأجواء بفحيحه الكريه والجحود.

ويلعب الإغواء الشيطاني دوره في جذب قائد الفرقة إلى الجناح الأسود وممارسته مختلف الجرائم من تسلط وظلم وقتل للأطفال والنساء، جرائم يفضح أمرها طفل صغير يقوده الخوف والحصار إلى ارتداء ملابس الفريق الأسود، لكنه لايستطيع التمثيل كثيراً فدقات قلبه ورائحة الحب في روحه تفوح لدرجة يتمكن القائد المجرم من كشفه ويأمر بقتله..

يتكالب الأشرار “الجناح الأسود” على الجسد النحيل ويأكلونه بشراهة وشهية، إلى أن تنتهي سكرة شرب الدّماء ويصدمون بما اقترفت أيديهم يتراجعون واحداً تلو الآخر ويقفون إلى جانب الخير الأبيض ويبقى القاتل المجرم وحيداً.. فكرة أقرب إلى تلك التي نتوجّه بها للأطفال لذلك ربما كان من الأفضل تحديد جمهور العرض بفئة الأطفال واليافعين.

ترافق هذه الإيماءات الجسدية مقطوعات موسيقية صاخبة تومئ بالحدث أيضاً، لكنّها تصبح مزعجة في كثير من الأحيان.

“توازن” استهلاك جديد للأفكار اشتغل عليه وأخرجه كلّ كنان العشعوش ومعن دويعر، وجسّدها على خشبة مسرح الحمراء في دمشق اثنان وعشرون طالباً وطالبة من طلاب التمثيل في شركة البازلت للإنتاج السينمائي والتلفزيوني والتوزيع الفني ـ السويداء ـ بالتعاون مع مديرية المسارح والموسيقا، ليكون “توازن” أولى ثمرات مشروع إعداد ممثل في الشركة.

print

مقالات ذات صله