آخر تحديث: 2018-02-21 00:59:18

عاجل

السلامة المرورية في ورشة عمل..

مايا حرفوش ـ تشرين أونلاين:

نظمت وزارتا الداخلية والاتصالات والتقانة اليوم ورشة عمل تدريبية حول تطبيق السلامة المرورية على الطرق وفق المعيار اي اس او 39001 وتطبيقاتها في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات بالتعاون مع هيئة صناع الجودة العرب وذلك في الشركة السورية للاتصالات بالمزة.

وركزت محاور الورشة حول واقع السلامة المرورية في سورية والطرق العلمية والأساليب المنهجية المتبعة في تصميم أنظمة النقل والمواصلات وطرق الحد من الحوادث وآثارها السلبية، إضافة إلى دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ونظم النقل الذكية في تحسين السلامة المرورية.

وقال مدير إدارة المرور في وزارة الداخلية اللواء حسين خالد جمعة: إنّ هذه الورشة هدفها السلامة المرورية فكما هو معلوم أنّ نتائج الحوادث المرورية كارثية، مشيراً إلى أنّ للسلامة على الطرق أهمية اجتماعية واقتصادية وتنموية وصحية على المستوى المجتمعي بسبب التزايد المستمر لعدد السيارات على الطرق بالتالي هناك حاجة ملحة لبذل المزيد من الجهد للحد من الوفيات والإصابات التي يمكن تفاديها، موضحاً أنّ الكثير من الحوادث المرورية تقع بسبب العوامل المعروفة والتي يمكن تجنبها ونعرف كيفية التعامل معها ولكن الصعوبة تأتي من كيفية تجاوز الفجوة ما بين المعرفة والتطبيق على أرض الواقع.

واستعرض عضو مجلس خبراء هيئة الصناع ما قدمته الهيئة من خبرات ومساعدات في العديد من الدول العربية لتطوير أنظمة السلامة المرورية وحركة المرور على الطرق، مؤكداً تحقيق النقل الحضري الأمن وتقليص عدد الوفيات والحد من الإصابات الخطرة في تلك الدول.

من جهتها لفتت مديرة الموارد البشرية في الشركة السورية للاتصالات المهندسة غرناطة الجندي إلى أنّ المعيار اي اس او 39001 من معايير أنظمة الإدارة المعتمدة دولياً ونموذج لأفضل الممارسات في مجال إدارة السلامة المرورية على الطرق، مبينة أنّ الشركة أول جهة في سورية تعتمد تطبيقه في إدارة المركبات.

وقال المهندس محمد زهير تغلبي عضو مجلس خبراء في مؤسسة صناع الجودة العرب: غاية الورشة إدخال مفاهيم جديدة لم تكن معروفة في سورية في مجال النقل والمواصلات و “مفهوم الايزو (39001)” الذي يساهم إلى حد كبير في وضع الحلول والأسس لتجاوز حوادث السير من خلال العلاقة بين ثلاثة مكونات “الطرق كتصميم، المركبة كتصميم، ومستعمل الطريق” فالتصاميم الجديدة للطرق تحد من الحوادث وكذلك مقومات السلامة في المركبة والسائق عند المعرفة بالإشارات المرورية والقوانين، كل ذلك يؤدي لتقليض هذه الحوادث.

شارك في الورشة عدد من المعنيين والخبراء.

print

مقالات ذات صله