آخر تحديث: 2018-02-21 00:59:18

عاجل

عدم صرف الأدوية النفسية والمخدرة إلا بوصفات نظامية في درعا

وليد الزعبي ـ تشرين أونلاين:

ركّزت مداخلات أعضاء الهيئة العامة لفرع نقابة الصيادلة في درعا على ضرورة إيجاد حل لشرط خدمة الريف للخريجين الجدد قبل الخدمة في المدن، خاصة في ظل الظروف الراهنة، وحل مشكلة عدم تعويض الصيادلة عن الأدوية المسحوبة من قبل مديرية الصحة بناء على طلب وزارة الصحة لأسباب تخص معامل الإنتاج، والسماح بدوام مساعد الصيدلي المرخص في الصيدليات لفترات معينة من دون أيّ مخالفة.

وطالب أعضاء الهيئة بأن يتم تقديم مبررات لإيقاف عقد التأمين مع الصيدليات وتجميد رصيدها، ولفت البعض إلى مخالفات افتتاح صيدليات في مدينة الصنمين من دون ترخيص، والحاجة إلى تقديم طلبات بالكمية التي تحتاجها الصيدلية المركزية التابعة لنقابة درعا من الأدوية السرطانية والنوعية لتأمينها للمرضى وتجنيبهم الابتزاز الحاصل لدى شراء أدوية مهربة وغير موثوقة.

وأشار محافظ درعا محمد خالد الهنوس وأمين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي حسين الرفاعي إلى التعاون الجيد مع نقابة صيادلة سورية الذي أثمر عن إحداث صيدلية مركزية تؤمّن مختلف أنواع الدواء وتداوم على مدار الساعة لتأمين أدوية المرضى، ولفتا إلى ضرورة الالتزام بشروط التأمين الصحي ودوام الصيادلة والتسعيرة المحددة للدواء.

وأكّد نقيب صيادلة سورية الدكتور محمود الحسن إلى أنه يحق لاثنين من الصيادلة الجدد العمل لدى صيدلية مرخصة في الريف لتحسب خدمة ريف، وحالياً قيد دراسة تعميم هذا الأمر على صيدليات المدن، لافتاً إلى أنّ الأدوية المسحوبة ينبغي إعادة قيمتها للصيادلة وعلى فرع درعا المراسلة بهذا الشأن لحلّه مع وزارة الصحة، مشدداً على ضرورة عدم صرف الأدوية النفسية والمخدرة إلا بموجب وصفة نظامية لخطورتها ولمنع إساءة استخدامها حماية للمواطن.

print

مقالات ذات صله