آخر تحديث: 2018-06-10 14:09:11

عاجل

الاحتياطي الأجنبي السعودي إلى العناية المشددة

أظهرت بيانات رسمية أن حيازات البنك المركزي لنظام بني سعود من الأوراق المالية الأجنبية انخفضت بشكل حاد في كانون الثاني الماضي، مشيرة إلى أن صافي الأصول الأجنبية انخفض بنسبة 5.8% بالمقارنة مع مستواه قبل عام.

ويقوم النظام السعودي بتسييل الاحتياطات تدريجياً، التي بلغت 737 مليار دولار في آب 2014 وأصبحت اليوم دون الـ486 مليار دولار، لتغطية عجز الموازنة الناتج عن انخفاض إيرادات النفط.

وانخفض احتياطي السعودية المرصود بالأوراق المالية الأجنبية كسندات الخزانة الأمريكية بواقع 5.4 مليار دولار إلى 326.5 ملياراً، وهو أدنى مستوى في 5 سنوات على الأقل.

كما ارتفع الجزء المحتفظة به ودائع لدى بنوك الخارج بواقع 2.4 مليار دولار إلى 103.2 مليار دولار، وهو أعلى مستوى في عام، مما يمنح النظام السعودي مرونة في تحريك المال للإنفاق على المشاريع الاستثمارية المتعثرة.

وتقتضي الخطط الاقتصادية للسعودية زيادة إنفاق الحكومة في 2018 بنسبة 5.6% عن مستوى العام الماضي، علاوة على إنفاق إضافي خارج الموازنة من صندوق الاستثمارات العامة، والصندوق الرئيسي للثروة السيادية على مشاريع عقارية وصناعية.

ويحظى الإنفاق الحكومي السعودي بأهمية كبيرة هذا العام بسبب تباطؤ القطاع الخاص الذي تضرر من فرض ضريبة القيمة المضافة وقدرها 5% الشهر الماضي، وارتفاع أسعار الوقود.

المصدر: “رويترز”

print

مقالات ذات صله