آخر تحديث: 2018-06-10 14:09:11

عاجل

الغربي لتجار وصناعيي حماة: إطلاق مشروعات استثمارية وخدمية

بحث وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي مع الأسرة التموينية في محافظة حماة الواقع التمويني والمعيشي وتوفير مختلف المواد والسلع الغذائية والاستهلاكية وفق أفضل المواصفات والشروط المطلوبة وتحسين جودة الرغيف والحد من الازدحام أمام المخابز والأفران.

وأكد الغربي ضرورة استثمار جميع الطاقات والكفاءات والموارد البشرية في مختلف المؤسسات التابعة للوزارة على خطوط الإنتاج والحد من الأعمال والمهام الإدارية غير المجدية مشدداً على مديري المخابز والمشرفين عليها أهمية وجودهم الدائم على خطوط الإنتاج بما يضمن حسن الأداء والتعامل السليم مع أي طارئ.

كما دعا إلى أتمتة أعمال مراكز الحبوب والمطاحن والصوامع في مدة أقصاها نهاية شهر أيار القادم للحد من الهدر وضبط أي حركة في المواد واستثمار مستلزمات إنتاج مادة الخبز بشكل سليم ودقيق مع فرض أشد العقوبات بحق المخالفين.

وأعلن الدكتور الغربي أن الوزارة وتنفيذا لتوجيهات الحكومة تعتزم تنفيذ مشاريع طاقة شمسية لتكون رديفة للطاقة الكهربائية في تشغيل آلات وتجهيزات المؤءسسات والمراكز التابعة للوزارة مع الاستفادة من فائض العمالة في البعض منها لصالح المؤسسات التي تعاني من نقص في الكوادر.

وطلب الوزير من فرع مؤسسة تجارة وتصنيع الحبوب وجميع الجهات المعنية بموضوع تسويق الأقماح ضرورة اتخاذ كامل الإجراءات والترتيبات اللازمة لتسهيل عملية استلام الحبوب من المنتجين بما يضمن إنجاح موسم تسويقها وتشجيع الفلاحين على التوسع في زراعتها وإنتاجها خلال المواسم القادمة.

من جهة أخرى دعا وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى تفعيل دور غرفتي تجارة وصناعة حماة وتنشيط الإنتاج الصناعي والاقتصادي وإطلاق مشروعات استثمارية وخدمية لصالح المحافظة وذلك خلال لقائه أعضاء الغرفتين في الأمانة العامة للمحافظة.

وشدد الوزير الغربي على ضرورة تواصل أعضاء غرفتي التجارة والصناعة مع أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية وتحفيزهم على إيجاد وسائل تسهم في تفعيل حركة السوق المحلية ووجود المنتجات والبضائع السورية في الأسواق العربية والدولية وإقامة معارض دائمة لها بالتعاون مع مؤسسات وشركات الدولة المتخصصة.

كما أكد ضرورة أن تكون جميع التبرعات للجمعيات الخيرية وفق حوالات مالية وشحن عن طريق المصارف والحفاظ على المال العام وإيجاد قنوات للتواصل مع أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتجارية في المحافظات والدول الشقيقة والصديقة وتنشيط حركة التصدير والاستيراد وانسياب السلع إلى الأسواق السورية وفق أفضل المواصفات والشروط وبأسعار مناسبة مع مساعدة التجار على حل الصعوبات التي تعترض نشاطاتهم الاقتصادية ومشاركة الجميع في إعادة إعمار سورية بمشاريع تنموية توفر أكبر قدر من فرص العمل.

وطلب الوزير الغربي من أعضاء غرفتي التجارة والصناعة عدم زيادة الرسوم وإحداث مكتب تسويق يستقطب أصحاب الشهادات والكفاءات والخبرات وتوزيع البريد الالكتروني الذي ترسله الوزارة للغرفتين على جميع الأعضاء.

بدوره استعرض محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري الخطوات المتخذة في الفترة الماضية ودورها في إعادة الألق مجدداً للحركة التجارية والاقتصادية بحماة ومعارض التسوق التي يجري تنظيمها ومنها القائم حالياً في سوق المهن التقليدية بعنوان “بكرا أحلى” ودورها في الترويج والتسويق للمنتج الوطني، لافتاً إلى الاستعدادات المتخذة حاليا لمعاودة إقامة مهرجان ربيع حماة الذي سيكون تظاهرة حضارية وتجارية وسياحية واجتماعية على مدار عدة أيام مع نهاية نيسان وبداية أيار المقبلين.

print

مقالات ذات صله