آخر تحديث: 2018-07-05 11:01:59

عاجل

معمل لتصنيع المواد الكيميائية من مخلفات الإرهابيين بالشيفونية

عثرت وحدة من الجيش العربي السوري خلال تمشيطها بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية بريف دمشق اليوم على معمل لتصنيع مواد كيميائية وسامة تشمل أحماضاً متنوعة ومنها الكلور من مخلفات التنظيمات الإرهابية قبل اندحارها منها.

وذكر قائد ميداني من داخل المعمل بعد تطهير بلدة الشيفونية في منطقة دوما وأثناء تثبيت الجيش لنقاطه داخل البلدة وتطهيرها من العبوات الناسفة والمواد المتفجرة عثرت إحدى وحداته على معمل لتصنيع مواد سامة وكيميائية يحتوي على مختبر لتصنيع المواد السامة وبداخله معدات ذات منشأ سعودي وفيه مواد ووسائط وقاية ذات منشأ غربي.

وبيّن القائد الميداني أنّ المعمل عبارة عن مبنى يقع بين دوما والشيفونية ويتألف من طابقين وقبو ويوجد فيه مواد تستخدم في صناعة العبوات والمواد السامة وهي عبارة عن سوائل مع أوكسجين أو أحماض متنوعة أو سوائل توجد فيها مادة الكلور.

وقال: وجدنا في المبنى مخبراً مليئاً بالقوارير المخبرية الأجنبية من أجل صنع المواد السامة والمتفجرة إضافةً إلى العثور على خلاطات ومراجل ما يؤكد أنّه معمل بكل معنى الكلمة حيث كان الإرهابيون يستخدمون المخبر للدراسات والتجارب بينما يتم التصنيع في قبو المبنى حيث المراجل الضخمة.

وأضاف القائد الميداني: عثرنا في المخبر على حمض الآزوت والزئبق وزيت براغين مكلور وكتب سعودية ولوائح لما يسمى “جيش الإسلام”, مشيراً إلى أنّ إحدى هذه اللوائح تتضمن تفصيلا لخلطة مواد كيماوية وفيها بودرة الأمونيوم وفالنين واثتير كلورات وسيلوز وكلها تستخدم في تركيب المتفجرات.

ولفت القائد الميداني إلى أنّ الطابق الثاني في المبنى موصول مع المراجل السفلية عبر برجية وتحكم كهربائي وتقنية عالية تؤكد أنّ خبراء أوروبيين يعملون فيه بدعم ومعلومات سعودية وكيميائيين سعوديين, مبيناً أنّه تمّ العثور بداخله أيضاً على أقنعة ألمانية لأنّها مصنعة بشكل حرفي إضافة لواقيات للمجموعات الإرهابية خلال تصنيعها المواد الكيميائية.

print

مقالات ذات صله