آخر تحديث: 2018-04-27 00:22:29

عاجل

“النقل” تحدد أولوياتها لتطوير النقل الجوي وتأمين مستلزماته

سامي عيسى ـ تشرين أونلاين:

ضمن إطار تفعيل العمل لدى وزارة النقل وتطوير الآلية المعمول بها حالياً لتتماشى مع تطورات المرحلة المقبلة والتي ستشهد إعادة إعمار البنية التحتية والخدمية لكل القطاعات قام وزير النقل المهندس علي حمود  بتفقد مطار دمشق الدولي  صباح اليوم معلناً خلالها آلية جديدة تتضمن استراتيجية حددت أولويات العمل أهمها شراء وتأمين طائرات ومحركات وتلبية الحاجة المطلوبة والعمل على رفع مستوى الخدمات ومستوى السلامة والأمان وتحدي كل الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على مؤسسة الطيران العربية السورية والسعي لإيجاد البدائل والحلول ووضعها موضع التنفيذ.

وتفقد حمود خلال الجولة المطار والخدمات المقدمة للمسافرين مع ملاحظة أن الحركة كانت اعتيادية وتسير بشكل طبيعي على الرغم من التهديدات الأمريكية إضافة للجهوزية العالية للعاملين في المطار في تقديم الخدمات على مدار الساعة .

كما تفقد حمود أيضاً مدرج الطائرات والإصلاحات الجارية، وبعدها جال على القسم الفني ومفاصل صيانة المحركات والمعدات ومستلزمات تأمين إصلاح المحركات وكل احتياجات الطائرة والتشدد في معايير السلامة الفنية اللازمة قبل كل إقلاع، واستمع الى خطوات العمل والصعوبات التي تواجههم نتيجة عدم توافر قطع الصيانة اللازمة بسبب الحظر الاقتصادي الجائر على مؤسسة الطيران العربية السورية.

من جانب آخر استمع وزير النقل خلال اجتماع ضم مدير الطيران المدني ومدير عام مؤسسة الطيران العربية السورية وبعض المديرين المركزيين في الإدارتين وعدد من المعنيين الى كيفية تطبيق الآلية الجديدة ووضعها في التنفيذ الفعلي إضافة الى كيفية معالجة الصعوبات، مؤكداً أهمية استثمار الجهود الوطنية والخبرات والكوادر في العمل والتي أثبتت عزمها وقوتها وتجاوزها للتحديات رغم العقوبات الاقتصادية والحصار استطاعت تشغيل الطائرات.

وأضاف حمود: إن لدى الوزارة خطة لزيادة عدد الطائرات وإصلاحها وتأمين كل منظومات التشغيل الملاحي وكل ما يسهم في  تنامي حركة النقل الجوي وزيادة الرحلات لمواكبة الزيادة المضطردة في النقل الجوي، وتنشيط عمل المطارات وحركة العبور ونقل البضائع والركاب وتوسيع دائرة هذا النشاط الذي يحتل مقدمة أولويات الحكومة للمرحلة المقبلة.

print

مقالات ذات صله