آخر تحديث: 2018-04-27 00:22:29

عاجل

مهند ورد… فنان يتقن لعبة النقد المحايد

سمير المحمود ـ تشرين أونلاين:

الفنان مهند ورد إضافة إلى كونه ممثلاً هو مخرج وكاتب وعضو في نقابة الفنانين بصفة ممثل, وعضو مؤسس بتجمع سوريا الفني. وقد شارك في عدد كبير من الأعمال الفنية،.. فمثلاً على صعيد المسرح قدم تمثيلاً في المسرح القومي “نبوخذ نصر” تأليف طلال نصر الدين وإخراج محمود خضور، ومسرحية “الليلة الثانية في الألفية الثانية” تأليف جمال أبو حمدان وإخراج فائق عرقسوسي, ومسرحية “سلالم” تأليف وإخراج غسان جباعي، وفي تجمع سوريا الفني شارك في مسرحية “حلم ليلة صيف” تأليف وليم شكسبير وإخراج سمير صروي, كما أنه حاز جائزة أفضل ممثل في مهرجان 2002 للمسرح الجامعي عن مسرحية “مذكرات على طبق من قش”..

وفي مسرح الطفل قدم تمثيلاً وتأليفاً وإخراجاً مسرحية “سانتومان الفتى الخارق”, ومسرحية “الكواكب السحرية” إخراجاً, ومسرحية “فارس الأرض” تأليفاً وإخراجاً، ومسرحية “أمير الألحان” تأليفاً وإخراجاً ومسرحيات “مغامرة في مدينة المستقبل”, “الغزاة”, “رحلة العفاريت”.. وغيرها.

أما في الدراما فقد شارك في عدد من الأعمال منها: مسلسل وردة لخريف العمر, ومسلسل مقامات صحراوية, ومسلسل سيف بن ذي يزن, ومسلسل عذراء الجبل, ومسلسل رجاها.. وفي السينما شارك مع المؤسسة العامة للسينما في فيلم “الشراع والعاصفة” إخراج غسان شميط، وفي فيلم “هوى” إخراج واحة الراهب.

وفي الإذاعة يشارك كممثل باستمرار في العديد من البرامج والمسلسلات الإذاعية، وكذلك في الدوبلاج شارك ويشارك في العديد من الأفلام الوثائقية والمسلسلات الدرامية والكرتونية..

وبالطبع ما أريد قوله عن هذا الممثل المبدع والمتألق هو أنه إنسان موضوعي ومنطقي يمارس دور الناقد المحايد عندما يشاهد أو يقرأ أي عمل حتى لو كان له شخصياً، فمثلاً عن دوره في المسلسل الشهير “رجاها” الذي يعد أحد أول الأعمال التي شارك بها في الدراما التلفزيونية عبر تجسيده لشخصية شاب ميداني مشرف على مجموعة من العمال الذين يعملون في مخزن صوف يملكه عبدو آغا؛ وبالرغم من أنه كان في ذلك الوقت مستجداً في عالم الدراما إلا أنه وصف تلك الشخصية بأنها لاتملك بعداً درامياً أو تأثيراً حقيقياً في مسار أحداث المسلسل حيث إن وجودها مرتبط بتطوير تجارة القادري أو بالحوار مع الشخصيات التي تبحث عن القادري تحت غطاء تجارة الصوف، موضحاً أنها شخصية نمطية لا تتيح للممثل الذي يؤديها مساحة لإبراز شيء من إمكانياته، وبالطبع من يقرأ أو يستمع إلى هذا الكلام سيدرك عمق الرؤية الفنية والنقدية والموضوعية التي يتميز بها إضافة إلى تلك المواهب العديدة التي يمتلكها.

print

مقالات ذات صله