آخر تحديث: 2018-04-27 00:22:29

عاجل

بالذكرى 72 لجلاء المستعمر الفرنسي .. انطلاق مهرجان الشيخ صالح العلي بحضور عربي

طرطوس – ثناء عليان:

بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لجلاء المستعمر الفرنسي عن أرض سورية، والذكرى المئوية لإعلان ثورة المجاهد الشيخ صَالح العَلي ورفاقه المجاهدين، انطلقت، اليوم، فعاليات مهرجان المجاهد الشيخ صالح العلي في مدينة الشيخ بدر في محافظة طرطوس.

وبدأ المهرجان فعالياته بزيارة ضريح المجاهد الشيخ صالح العلي وبالوقوف دقيقة صمت تكريماً لأرواح الشهداء, ثم قام محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى وأمين فرع الحزب بطرطوس مهنا مهنا بتكريم عوائل الشهداء الوحيدين في منطقة الشيخ بدر.

الشاعر الدكتور ثائر زين الدين مدير عام للهيئة السورية العامة للكتاب قال في تصريح خاص لتشرين أونلاين: يسعدني أن أشارك اليوم في مهرجان الشيخ المجاهد صالح العلي, بعد عشر سنوات من المشاركة السابقة، والحقيقة أن لمدينة الشيخ بدر وهي مسقط رأس الشيخ المجاهد مكانة طيبة في نفسي منذ زمان طويل.

وألقى زين الدين قصيدة بعنوان “مشاهد سورية” وتتألف من 14 مقطعاً قصيراً .

وأشار الشاعر اللبناني الشيخ فضل مخدر إلى أن عيد الجلاء هو عيد مشترك للبنان وسورية، وهو عيد كل إنسان عربي أصيل ونعتبر حضورنا في هذا المهرجان شرفاً كبيراً وخاصة لهذه البلدة التي تشكل رمزاً من رموز مواجهة المحتل, مؤكداً أن العدوان الثلاثي على سورية لم ولن يحصد إلا الفشل, لصمود البلد قيادة وشعباً, وكان قد ألقى قصيدة عروبية مقاومة في المهرجان بعنوان “قطاف ودم”.

بدوره أكد الشاعر العراقي زيد غالي السلامي أن ذكرى الثوار فرض عبادة وأن الشيخ صالح العلي نجم في سماء الحرية.. وقد جئت من العراق لكي اغترف من ضوء خلوده في مهرجانه هذا.. جئت محملاً بالقصائد حيث استلهم من ضريحه كل النصر واتزود كعربي لكي أكون درعاً ضد أي اعتداء جديد على سورية العروبة.

الشاعر محمد سعيد العتيق قال في تصريح خاص لـ “تشرين أونلاين”: ونحنُ نعيشُ ذكريات النورِ والانتصارات النيسانيةِ الثابتة في العقولِ والأرواحِ وفي فرحة بشائر انتصارات الجيش العربي السوري الأشم في الغوطة الشماء، وفي ذكرى جلاء الاحتلال الفرنسي لا يسعنا إلا أن نقول: إن المجاهد الشيخ صالح العلي من الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه في صنع النصر السوري.

وألقى الشاعر العتيق ثلاث قصائد هي: “سفر النور- سفر الخلود- وانبعث الرماد” عربون وفاء للمجاهد الشيخ صالح العلي ومشاركة بفرحة انتصارات نيسان وانتصارات سورية، مؤكداً أن سورية منتصرة بسهولها وجبالها وأنهارها وبحارها وبلحمة الشعب الصابر الشريف.

وقال العتيق: جئت من مدينة ابي الفداء لأقول أنه لا فرق بين سوري وسوري في هذه الجغرافية الطاهرة وأن سورية ستنتصر بفسيفسائها وتنوعها الحضاري ولأقول للعالم: إن سورية مازالت تتنفس وتعيش الفرح والانتصارات وأنها ستسطر درساً للعالم عن المقاومة والصبر والانتصار في كل الميادين ومانحن الشعراء إلا جنود نحمل القلم والكلمة جنباً إلى جنب الجندي العربي السوري البطل.. متمنياً أن ننتصر بالكلمة لأن الانتصار بالكلمة نصر بلا دماء رحم الله شهداء سورية والشفاء الكريم للجرحى والنصر للوطن.

بدوره قال الدكتور حسن شحود: اليوم ونحن نحتفل بذكرى الجلاء العظيم ونستذكر تاريخنا المضيء الذي خُطّ بسواعد شرفاء وطننا الغالي وتضحياتهم، لا ننسى أن المجاهد الكبير الشيخ صالح العلي أطلق أول رصاصة في وجه المستعمر الفرنسي، وسرعان ما تشابكت يديه مع أيادي إخوانه العظماء من كل أنحاء سورية فكان الجلاء المبارك . وأضاف: نعيش اليوم بفخر انتصارات جيشنا البطل بقيادة قائد الأمة الرئيس المناضل بشار الأسد ..هذه هي مسيرة شعبنا الذي ما انفكّ مقاوماً الجبروت والطغيان الذي يستهدف بلادنا، من حقنا وواجبنا أن نعيش أجواء الاحتفالات الوطنية ولي شرف المشاركة في المهرجان بقصيدة بعنوان “رجال الشمس”  تتحدث عن تاريخ سورية المشرق، وتتناول واقع الأمة المرير وطموحات شعبنا في الخلاص بهمة الجيش العربي لسوري وبقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

كما ألقى الشاعر قحطان بيرقدار خلال المهرجان قصيدة بعنوان “حكاية وطن” أهداها لروح المجاهد الشيخ صالح العلي ورفاقه الأبطال ولأرواح شهداء الوطن.

يشار إلى أن فعاليات اليوم تتصمن افتتاح معرض للتراث الشعبي ومعرض فن تشكيلي ولقاء سياسياً مع الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية .

print

مقالات ذات صله