آخر تحديث: 2018-04-27 00:22:29

عاجل

كومي: ترامب غير أخلاقي

ترجمة إيمان الذنون – تشرين أونلاين:

أشار  المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي اف بي آي جيمس كومي إلى أن محاولات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وخاصة الأخيرة لإطلاق سراح المحامي روبرت مولر يعد انتهاكاً للعدالة وخرقاً واضحاً للقانون، لافتاً إلى أنه من العار على الحزبين الجمهوري والديمقراطي في الولايات المتحدة القبول بذلك.

جاء ذلك خلال مقابلة حصرية أجراها جورج ستيفانوبولوس، كبير المذيعين في الـ (آي بي سي) الإخبارية مع كومي، حيث أورد الأخير أثناء المقابلة بعض الأدلة التي تبين عرقلة العدالة من جانب ترامب، واصفاً الرئيس بأنه “غير لائق أخلاقياً ليكون رئيساً”، مؤكداً أن عزله من منصبه سيسمح للشعب الأمريكي بالخروج من المآزق المستمرة التي ورَّط البلاد بها، حيث قال صراحة: “لا أصدّق تلك القصص التي تقول: إن ترامب قد يكون غير مؤهل عقلياً أو أنه في مراحل مبكرة من الخرف، أعتقد أنه لا يصلح من الناحية الأخلاقية ليكون رئيساً”.

ومضى كومي بالقول: “إن الشخص الذي يتعامل مع النساء وكأنهن سلع، ويكذب باستمرار حول الأمور الصغيرة والكبيرة، ويصر بعد كل ذلك على أن الشعب الأمريكي يصدق ما يقوله .. مؤكداً أنه لا يليق بترامب أن يكون رئيساً للولايات المتحدة”.

وشدد كومي على ضرورة أن “يُجسّد رئيسنا الاحترام ويتقيّد بالقيم التي هي جوهر بلادنا والأهمّ بين (هذه القيم) هي الحقيقة .. وترامب غير قادر على فعل ذلك”.

وبحسب المقابلة، تعد جولة الدعاية التي يقوم بها كومي، بما في ذلك الكتاب الذي سيصدره قريباً فرصة، مهمة للكشف عن حقائق كثيرة عن ترامب، ولاسيما أنها  المرة الأولى التي يسمع فيها الجمهور الأمريكي على نطاق واسع من مسؤول أمريكي بارز منذ شهادته التي فجَّرها أمام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ في حزيران من العام الماضي، إذ أكد كومي، في تصريح مكتوب إلى اللجنة، أن ترامب طلب منه “الولاء المطلق”، وفي الوقت ذاته، لم يخفِ قلقه من أكاذيب ترامب حول طبيعة الاجتماعات التي كانت تجري بينهما والتي نفى ترامب – وكما توقع كومي – أن يكون قد سأل كومي خلالها عن ولائه.

print

مقالات ذات صله