آخر تحديث: 2018-05-27 22:22:18

عاجل

لافروف لـ دي ميستورا: العدوان الثلاثي على سورية أضرّ بمحادثات جنيف

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية أضرّ بمحادثات جنيف وصعّب مهمة مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي عقب محادثات مع دي ميستورا في موسكو اليوم: إن الدول الثلاث لم تغر فقط يوم الـ 14 من نيسان على مواقع سورية وإنما أغارت أيضاً على عملية جنيف.. وهذا العمل العدواني زاد من صعوبة أشياء كثيرة بما في ذلك المهمة التي يعمل على تنفيذها المبعوث الخاص إلى سورية بتوجيه من الأمين العام للأمم المتحدة.

من جهته أعرب دي ميستورا عن أمله في استمرار عمل منصة سوتشي في الحوار السوري، مشيراً إلى أنه على الرغم من أن أستانا شكل مهم جداً إلا أننا نأمل في أن تتمكن سوتشي من مواصلة عملها.

وكان لافروف دعا خلال لقائه دي ميستورا الدول الغربية إلى الالتزام بأطر القانون الدولي وعدم القيام بمحاولات تطبيق سيناريوهاتها الجيوسياسية على حساب مصالح الشعب السوري.

وأوضح لافروف أنه رغم أن الظروف اليوم ليست واعدة مثلما كانت منذ شهر لإطلاق الحوار حول الأزمة في سورية وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254 إلا أن ذلك لا ينبغي أن يجعلنا نستسلم أمام الوضع الحالي، مؤكداً أن روسيا ستعمل ما بوسعها لتنفيذ القرارات والاتفاقات التي تم التوصل إليها في مجلس الأمن الدولي وفي إطار مؤتمر الحوار الوطني السوري ـ السوري في سوتشي وعملية أستانا ومنع التحول عنها.

وشدد لافروف على أن روسيا ستسعى لتحقيق التزام جميع شركائها الغربيين بهذا النهج بالذات وعدم القيام بمحاولات تطبيق سيناريوهاتهم الجيوسياسية على حساب مصالح الشعب السوري.

من جانبه اعتبر دي ميستورا أن الأولوية في سورية حالياً تتمثل بضرورة تخفيف التوتر، لافتاً إلى أن الوضع الراهن حولها يشكل “خطراً للأمن والسلام”.

وخلال لقائه دي ميستورا أكد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أن العدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية عرقل سير تسوية الأزمة في سورية وشن بعد أن كانت التسوية تسير قدما وفي خط لا رجعة عنه.

وشدد شويغو على أن جهوداً مثمرة بذلت في الآونة الأخيرة لإحلال الاستقرار في سورية، موضحاً أن الحديث يدور عن العمل على تطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني السوري ـ السوري في سوتشي وكذلك اجتماعات أستانا.

print

مقالات ذات صله