آخر تحديث: 2018-05-27 22:22:18

عاجل

باحثون سوريون في “جسر الحضارات”

اختتمت في العاصمة الهنغارية بودابست أعمال مؤتمر جسر الحضارات الشرق الأدنى وأوروبا بين عامي 1100 و1400 م, الذي عقد على مدى يومين بمشاركة باحثين من المديرية العامة للآثار والمتاحف في سورية, إضافة إلى عدد كبير من علماء الآثار من دول مختلفة.
وأكد المدير العام للآثار والمتاحف في سورية الدكتور محمود حمود خلال مشاركته في المؤتمر أن الدمار الذي ألحقته التنظيمات الارهابية بالمواقع الأثرية في سورية لم يؤثر على التراث الحضاري لبلدنا فحسب بل على تاريخ الانسانية بشكل عام وذلك باعتبار أن سورية كانت دائماً مهداً للحضارات المتنوعة.
بدورهم قدم الباحثون السوريون احمد ديب وهيثم حسن وميسم يوسف وأدمون العجي وابراهيم خير بك من خلال محاضراتهم لمحات عن أهم الأعمال والدراسات الأثرية الجارية في سورية, والتي لم تتوقف على الرغم من كل الظروف التي تمر بها نتيجة الحرب الارهابية التي تشن عليها, إضافة إلى تسليط الضوء على أهم النشاطات والاكتشافات الأثرية من قبل البعثة الأثرية السورية الهنغارية المشتركة العاملة في قلعتي المرقب والحصن.

print

مقالات ذات صله