آخر تحديث: 2018-05-27 22:22:18

عاجل

تكريم 22 أسرة شهيد و 17 جريحاً في طرطوس

ثناء عليان ـ تشرين أونلاين:

بمناسبة عيد الشهداء أقامت مديرية الشؤون الاجتماعية والعمل في محافظة طرطوس فعالية تكريمية تنموية في مركز التنمية الريفية بقرية التون الجرد بالتعاون مع جمعيات أهلية ناشطة في المجال الإنساني.

وقالت مديرة الشؤون الاجتماعية والعمل في طرطوس عفراء أحمد: هذه الفعالية تقام تكريماً لذوي الشهداء الذين رووا بدمائهم الطاهرة تراب الوطن، وللجرحى الذين ما بخلوا بالعطاء، مشيرة إلى أن الفعالية تقام بالتعاون مع الجمعيات الأهلية الناشطة في مركز التنمية الريفية بذكرى شهداء 6 أيار وتتضمن تكريم 22 أسرة من ذوي الشهداء و17 جريحاً و8 طلاب جامعيين من أبناء الشهداء، إضافة إلى إطلاق دورة إدارة مشاريع صغيرة، وافتتاح دوري كرة قدم لشباب المنطقة في ملعب المركز.

وبين رئيس مجلس إدارة جمعية “الفيحاء” جرجس جبارة أن المشاركة بهذه المناسبة الوطنية شرف لكل سوري، وليس بكثير على من قدم روحه لنبقى أعزاء، ومشاركة جميع الجمعيات الفاعلة في مركز التنمية الريفية بهذه الاحتفالية يرسخ لعلاقات وتنمية مستدامة.

بدوره أشار مدير مكتب الجمعية السورية للتنمية الاجتماعية في طرطوس دريد درويش إلى أن دورة إدارة المشاريع الصغيرة التي أطلقتها الجمعية تشمل خمسة عشر شخصاً، بتمويل مشاريع متنوعة تتراوح قيمة كل منها ما بين 500 ألف ليرة إلى 750 ألف ليرة، وأضاف: «أطلقت هذه الدورة بمناسبة عيد الشهداء لذوي الشهداء والجرحى والمتضررين والوافدين، وتهدف إلى تأمين مصدر دخل ثابت للمستفيدين، علماً أن ترشيح أسماء المستفيدين تكون وفق معايير يحددها المعنيون بالأمر في الجهات الرسمية، والتنسيق الدائم مع مديرية الشؤون لإعادة إحياء مركز التنمية الريفية في هذه المنطقة، وخاصة في مجال تنمية المهارات والمشاريع ذات الطابع التنموي.

السيدة خديجة ابراهيم أم لثلاثة شهداء عبرت عن فخرها واعتزازها بما قدموه أبناؤها من تضحيات كرمى عيون سورية، فهم من قيل عنهم أكرم من في الدنيا، وقالت: لا أدري ماذا أقول أمام تضحيات أبنائي، لأن لا شيء يضاهي أو يوازي ما قدموه، فالروح ملك للخالق والخالق يختار زمانها ومكانها وإكرامها في الأرض والسماء.

وقال الجريح سيف الدين حسن: عيد الشهداء أسمى من أن ينحصر في يوم ومناسبة، لأنه عطاء لامحدود وأعلى قيمة من درجات الإنسانية.

print

مقالات ذات صله