آخر تحديث: 2018-05-27 22:22:18

عاجل

تحذير جديد من عمليات التنحيف ..!

يلجأ العديد من الأشخاص للتدخل الجراحي من أجل إنقاص وزنهم، بعدما فشلوا في تحقيق هذا باتباع أنظمة غذائية متخصصة وممارسة التمارين الرياضية.

لكن دراسة أمريكية حديثة تحذر من أن جراحات التنحيف قد يكون لها أثر نفسي سيء على المراهقين تحديداً.

وتوضح الدراسة أن المراهقين قد يصابون بمشاكل نفسية، قد تتفاقم بعد خضوعهم لجراحة إنقاص الوزن، وخاصة أولئك الذين يعانون بالفعل من أعراض نفسية عند وقت إجراء العملية.

وراقب الباحثون في الصحة النفسية 139 مراهقاً يعانون من السمنة الشديدة، وخضعوا لجراحة إنقاص الوزن و83 مراهقين بدناء ولكن تمَّ علاجهم من دون جراحة.

واكشتف معدو الدراسة أنه بعد مرور عامين يعاني واحد من كل ثلاثة مراهقين من بعض مشاكل الصحة العقلية، مثل الاكتئاب أو القلق أو الاضطرابات السلوكية, وازدادت حالة ما يقرب من 9٪ من المرضى الذين خضعوا لجراحة سوءاً من الناحية النفسية منذ بداية فترة الدراسة، مقارنة بحوالي 6٪ من المرضى الذين لم يخضعوا لجراحة تنحيف.

وحلل الباحثون بياناتهم من دراسة طويلة المدى أجروها على المراهقين، الذين خضعوا لجراحة لعلاج البدانة في 5 مراكز طبية في الولايات المتحدة، في الفترة من 2007 إلى 2012، ووجدوا أنه بعد مرور 24 شهراً، كان هناك ما يقرب من 17٪ من المرضى الذين خضعوا للجراحة يعانون من أعراض نفسية جديدة، مقارنة بما يزيد قليلاً عن 13٪ من المجموعة التي لم تخضع للجراحة.

print

مقالات ذات صله