آخر تحديث: 2018-05-27 22:22:18

عاجل

مزارعو السويداء يطالبون بمعمل للألبان وزيادة تعويض الأضرار

سهى الحناوي – السويداء:

إعادة النظر بتفعيل القروض الزراعية للفلاحين وتأهيل آبار المياه المتوقفة والمتعطلة والتي هي ضرورة ملحة في ظل هذه المرحلة، إضافة لدعم المؤسسة العامة للأعلاف أهم المداخلات التي تمّ طرحها خلال الاجتماع اليوم في محافظة السويداء مع وزير الزراعة أحمد القادري وخالد خزعل نائب رئيس اتحاد الفلاحين وعضو مجلس الشعب، إضافة لتفعيل عمل المخبر البيطري في دائرة الصحة الحيوانية، ودعم الفلاح المورد لمادة العنب إلى معمل التقطير، كما طرح أحد المدراء إيجاد آلية لاستيراد معدات زراعية للفلاحين ومساعدته على تقسيط ثمنها، كما تمّ طرح مشكلة تأهيل منشأة الدواجن التي تعمل على أنظمة يزيد عمرها عن الـ 40 سنة, ودعم شركة عصير الجبل وفيحاء الشام لتسويق منتجها، والطلب من مديرية الموارد المائية الموافقة على التراخيص المقدمة لإنشاء آبار سطحية.

كما طالب مدير التطوير الزراعي في السويداء إصلاح آليات الفرع وتأمين كادر للعمل ضمنه، وإغلاق المنافذ الحدودية التي يتم عن طريقها وصول الفروج المهرب إلى المحافظة وتالياً ضرب إنتاج الفروج المحلي، والمطالبة بإنشاء معمل ألبان وأجبان أسوة بمحافظة حمص وحماة لزيادة إنتاج هذه المواد داخل المحافظة، كما دعا أحد الحضور إلى الإسراع بالتعويض على الفلاحين بسبب الأضرار الحاصلة جراء الأمطار الغزيرة والعواصف ورفع قيمة التعويض من 10% إلى 40% .

بدورها ردت وزارة الزراعة ممثلة بوزير الزراعة أحمد القادري على الطروحات والتساؤلات بأنّه سيتم إيجاد صيغة لجدولة ديون المتعثرين في المصرف الزراعي على غرار المرسوم /11/، كما سيتم مناقشة الخطط الاستثمارية واعتمادها والعمل على إدراج صيانة الآبار بخطة 2019، كما رد القادري على مشكلة شركتي عصير الجبل وفيحاء الشام أنّه سيتم توقيع العقد قريباً، إضافة لإحداث مكتب للتفاحيات على مستوى سورية خصت محافظة السويداء به بسبب جودة منتج التفاح، أمّا بالنسبة للإجراءات المتخذة لتعويض الأضرار على المزارعين ستُؤخذ بعين الاعتبار قريباً جداً وسيتم صرف المبالغ لهم، مشيراً إلى أنّه يتم حالياً دراسة مشروع (التأمين الزراعي) كحالة عقدية بين شركة التأمين والفلاح إلا أنّ الفكرة لم تنضج بعد، إضافة لتخصيص 35 مليون ليرة لتأهيل معمل عدرا لإنتاج الأعلاف الخاصة بالمنطقة الجنوبية، والأهم من ذلك تخصيص 52 مليار ليرة لتحويل طرق الري التقليدي إلى طرق ري حديثة بدعم كبير من الحكومة.

ورداً على سؤال (تشرين أونلاين) عن أنّ 50% من أراضي السويداء بور بسبب فقر الفلاح وحاجته للماء والطاقة، إضافة لسؤالنا عن الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة لتحسين واقع الزراعة في جميع المحافظات ولاسيما محافظة السويداء وإيجاد حل لعملية تسويق المحاصيل أجاب القادري: تمّ إيجاد أسواق خارجية للفائض من الإنتاج كما تمّ تخصيص 11 مليار ليرة لإنشاء 11 مركزاً لتسويق المنتجات الزراعية، والعمل على استنباط أصناف زراعية متحملة للجفاف مثل الصبار والأنترفلكس لقلة حاجتها للماء بسبب الجفاف وكمصدر علفي للثروة الحيوانية.

يذكر أنّه تمّ تفقد المشروع الوطني لإكثار بذار البطاطا (البيوت الشبكية) وتفقد حقل البطاطا المكشوف في قرية السويمرة، إضافة لتدشين مقر فرع المؤسسة العامة لإكثار البذار وزيارة مركز البحوث العلمية الزراعية بمنطقة ظهر الجبل، وتفقد مشاريع بساتين التفاح والوقوف على مدى الأضرار الناتجة عن الأحوال الجوية التي مرت بها المحافظة.

ت: سفيان مفرج

print

مقالات ذات صله